كـود : عمـر المزيـن//

قرر المغربي صلاح عبد السلام، أحد أهم المتهمين والمدبرين لهجمات باريس في 13 نوفمبر 2015، التي خلفت 130 قتيلاً، الاتزام الصمت خلال أولى جلسات محاكمته في قضية أخرى بالعاصمة البلجيكية أمس الإثنين.

والتمس ممثل الحق العام، حسب ما كشفت عنه وسائل إعلام فرنسية، مؤاخدة المغربي صلاح عبد السلام بالسجن عشرين سنة سجنا نافذة، وذلك على خلفية إتهامه بالدخول في مواجهات مع عناصر الشرطة باستعمال سلاح ناري.