كود – كازا///

مات، ليلة الجمعة، رئيس النشرة بالقناة الثانية محمد الخليفي، إثر تعرضه أزمة قلبية مفاجأة، داخل القناة الثانية.

الراحل كان كيشرف على نشرة الأخبار المسائية بالقناة الثانية لي كتبث مباشرة. وملي سالة خدمتو، حسب شهادات زملاء ليه، مشا للريسطو باش ياخود الصحور، ليحدث فجأة أنه جلس فالدروج وشد التيلفون، قبل ما يطيح ويسيل منو الدم.

وخلفت وفاة محمد الخليفي، لي معروف عليه التفاني في العمل، صدمة كبيرة وسط زملاءه، إذ سادت حالة من الكآبة بالطابق الثاني بالقناة الثانية، حيث مقر مديرية الأخبار.

المتوفى كان بشوش ورجل نكتة، ولي معروف عليه أيضا مقبل على الحياة وكيعيشها بطولها وعرضها، وهو أب لابنة.