الرئيسية > آش واقع > صداع كبير على الأعمال الخيرية وتوظيفها انتخابيا فـ مقاطعة السويسي فـ الرباط.. اتهامات لعدد من المؤسسات بتحويل المستفيدين من مبادراتها إلى “خزان انتخابي” فـ الحملة
03/09/2021 11:00 آش واقع

صداع كبير على الأعمال الخيرية وتوظيفها انتخابيا فـ مقاطعة السويسي فـ الرباط.. اتهامات لعدد من المؤسسات بتحويل المستفيدين من مبادراتها إلى “خزان انتخابي” فـ الحملة

صداع كبير على الأعمال الخيرية وتوظيفها انتخابيا فـ مقاطعة السويسي فـ الرباط.. اتهامات لعدد من المؤسسات بتحويل المستفيدين من مبادراتها إلى “خزان انتخابي” فـ الحملة

أنس العمري – كود //

رجع الجدل حول الإحسان والأعمال الخيرية وتوظيفها فالانتخابات. وبدأت عليها هضرة كثيرة وتحول إلى موضوع لغط في مقاطعة السويسي في الرباط، حيث أضحى يشوش على الحملة ويقوض سيرها وأهدافها، في ظل تسرب الشكوك إلى عدد من المرشحين مصحوبة بعلامات استفهام كثيرة حول أسباب تغاضي الداخلية على مثل هذه المظاهر، علما أنها لا تخطئها عين المواطن البسيط، فما بالك بالذين يتحملون مسؤولية السهر على مرور هذه المحطة في ظروف سليمة وشفافة، تضمن تكفاؤ الفرص بين جميع المتنافسين.

فحسب معطيات توفرت لـ”كَود”، فقط طفت على سطح المشهد السياسي مع دخول الحملة أسبوعها الثاني نقاش ساخن مصحوب باتهمات موجهة إلى مؤسسات خيرية، دأبت على العمل في المجال الإحساني، والتي باتت محط موجة لغط كبير، مع بدء التواصل مع الناخبين، بعد تناسل أنباء عن تحويلها “بنك” المستفيدين من أعمالها إلى “خزان انتخابي”، باستغلال المبادرات التي قامت بها لاستمالة الناخبين، خاصة الفئات الأكثر هشاشة، ودفعهم للتصويت على مرشحين دون غيرهم.

وقد أدى الحديث عن توظيف المبادرات الخيرية لأهداف سياسية إلى خلق أجواء مشحونة في المقاطعة المذكورة، حيث باتت تطرح علامات استفهام كثيرة حول خلفيات التغاضي، الذي لا يعرف ما إذا كان مقصودا أم لا، على مثل هذه المشاهد التي تتم تحت مرأى ومسمع من الجميع، خاصة المنخرطين في العملية الانتخابية، وهو ما بات ينظر إليه بريبة من قبل باقي المنافسين.

ويعيد هذا الجدل طرح تداخل العمل الخيري والإحساني بالعمل الحزبي أو السياسي، كما أنه يثير مسألة دور مصالح الإدارة الترابية في ضمان  للانتخابات خوض الحملة بشكل متساو في العلاقة بالمواطنات والمواطنين، على اعتبار أن أي اخلال بهذا التوازن قد يؤثر على سلامة العملية. وهنا يشكل “التوظيف” السياسي للعمل الخيري مخالفة لقواعد التنافس الانتخابي والديمقراطي السليم، بما يؤثر سلبا في العملية الانتخابية والديمقراطية، كما أن هذا التوظيف بالمقابل يفرغ العمل الخيري من غايته الإنسانية والتنموية ويجعله وسيلة لكسب الأصوات فقط.

موضوعات أخرى

19/09/2021 13:30

الإبراهيمي كيضم صوتو للمغاربة لي عياتهم احترازات كورونا المشددة: جا وقت رفع القيود.. هادشي كيفقدنا بعضا من مصداقيتنا ويطعن فمقاربتنا العلمية