كود – كازا ///

نشرات صحيفة لوموند الفرنسية، مؤخرا، خريطة كاملة للمملكة المغربية، ف أحد التقارير ديالها، وهو ما اعتبره مراقبون بإشارة جديدة على التغير الواضح ف توجه الإعلام الفرنسي ف تناول قضية الصحراء، وانعكاس للموقف الفرنسي فهاذ الملف.

وحسب موقع أتالايار، تدرك وسائل الإعلام الفرنسية جيدا أهمية نشر الخريطة الكاملة للمغرب عند تناول الأمور المتعلقة بالمملكة، حيث لطالما لعبت الصحافة الفرنسية دورا رئيسيا ف العلاقات بين البلدين، سواء للأفضل أو للأسوأ.

واعتبر محللون ان هاذ الإشارات هي مؤشر على أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيعترف قريبا بالسيادة المغربية على الصحراء بهدف مواصلة تطوير العلاقات الثنائية بعد فترة من التوترات الدبلوماسية.

وتقول الصحيفة إن “”فرنسا تدرك جيدا ثقل المغرب على المستوى الإفريقي في ظل تراجع نفوذها على القارة”، مشيرة أيضا إلى أن هذا التغيير في الموقف قد يكون محاولة من جانب باريس للاستفادة من استثمارات المغرب ف البنية التحتية ديالو قبل تنظيم كأس العالم 2030.