الوالي الزاز -كود- العيون///

[email protected]

تحدثت تقارير إخبارية إسبانية عن تجديد الثقة في عدة أسماء بالحكومة الإسبانية السابقة والحفاظ على تواجدها بالحكومة الإسبانية الجديدة بقيادة بيدرو سانشيث، والتي سيُعلن عنها في الساعات القليلة المقبلة، بعد تأدية سانشيث لليمين الدستورية.

وأماطت التقارير اللثام عن أبرز الأسماء التي ستحتفظ بحقائبها الوزارية، ويتعلق الأمر بكل من وزير الشؤون الخارجية، خوسيه مانويل ألباريس، ولويس بلاناس وزير الفلاحة، ثم فرناندو گراندي مارلاسكا في منصب وزير الداخلية، وبدرجة أقل ومارگاريتا روبلز وزيرة للدفاع.

وتعد الأسماء المتداولة على مستوى الإعلام الإسباني، إحدى أكثر الأسماء قربا من المملكة المغربية، لاسيما وزير الشؤون الخارجية، خوسيه مانويل ألباريس، الذي تقلد المنصب بعد توتر العلاقات المغربية الإسباني خلفا للمعفاة أرانتشا گونزاليز لايا، حيث شهدت فترته انتعاشة في العلاقات وانتهت تلك الانتعاشة بدعم مدريد لمبادرة الحكم الذاتي كأساس وحيد لتسوية ملف الصحراء.

ومن بين الأسماء الأكثر قربا للمملكة المغربية يوجد أيضا، وزير الفلاحة، لويس بلاناس، الذي كان من أبرز المدافعين عن الاتفاقيات التجارية بين المملكة المغربية والاتحاد الأوروبي والتي تشمل الصحراء، حيث دافع عن استمراريتها وتجديدها بسبب تأثيرها المباشر على ساكنة الصحراء والمهنيين الإسبان.

وتضم لائحة الوزراء الموصوفة بكونها قريبة في توجهها مع المملكة المغربية، وزير الداخلية، فرناندو گراندي مارلاسكا، والذي شهدت فترته الماضية تقاربا مغربيا إسبانيا، خاصة بعد الموقف الإسباني، حيث حقق الجانبان تقدما ملموسا في مجال التعاون على مستوى الهجرة والمسائل الأمنية المشتركة.