الرئيسية > تبركيك > صبيطار بنكَرير بقا 3 أيام بلا بناج.. وراجل حاول ينتاحر وسط قسم الولادة بعدما صيفطو مراتو لمراكش باش تولد سيزاريان 
14/05/2022 09:00 تبركيك

صبيطار بنكَرير بقا 3 أيام بلا بناج.. وراجل حاول ينتاحر وسط قسم الولادة بعدما صيفطو مراتو لمراكش باش تولد سيزاريان 

صبيطار بنكَرير بقا 3 أيام بلا بناج.. وراجل حاول ينتاحر وسط قسم الولادة بعدما صيفطو مراتو لمراكش باش تولد سيزاريان 

عبد الرحمان البصري – كود //

أقدم شخص على محاولة انتحار داخل قسم الولادة بمستشفى بنكَرير، الثلاثاء المنصرم 10 ماي الجاري، احتجاجا ضد قرار نقل زوجته إلى مراكش لإجراء عملية ولادة قيصرية، بسبب غياب طبيب للتخدير بالمستشفى الإقليمي المذكور.

واستنادا إلى مصادر مطلعة فقد اعترض الزوج على القرار موضحا بأنه لا يستطيع تحمّل نفقات نقل وعلاج امرأته بمراكش بسبب العوز. و بعدما لم يثمر احتجاجه أيّ نتائج تُذكر، سكب مادة حارقة على جسده، وكان يهمّ بإضرام النار في نفسه، لولا أن تدخلت عاملة نظافة بالمستشفى، في آخر لحظة، ونزعت الولاعة من يده.

وحسب المصادر نفسها فقد ظل المستشفى ، طيلة أيام الإثنين، الثلاثاء، والأربعاء الماضية (9 ،10، و11 ماي الجاري)، بدون طبيب للإنعاش والتخدير، وهو ما شلّ المركب الجراحي وتسبّب في توقف التدخلات الجراحية، بالرغم من توفره على 3 أطباء في هذا التخصص.

وأوضحت مصادرنا بأن أحد الأطباء الثلاثة سبق له أن غادر التراب الوطني لقضاء عطلة سنوية لمدة 10 أيام، قبل أن تتغيّب الطبيبتان الأخريان وتتقدمان بشهادتين طبيتين لتبرير غيابهما عن العمل.

و قد قامت المديرية الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بالرحامنة بتفعيل إجراء المراقبة المنزلية في حق إحدى الطبيبتين المستفيدتين من رخصة مرضية، إذ كلفت موظفين بزيارة منزلها، أول أمس، للتأكد من تواجدها به من عدمه، بعدما سبق لها التقدم بملف طبي لازال قيد الدراسة لدى المصالح المركزية بالوزارة، فيما الطبيبة الأخرى المتغيّبة لا تشارك، أصلا، في المداومة إلى جانب زميليها بعدما أدلت للوزارة بملف طبي في شأن إصابتها بمرض مزمن.

يُشار إلى أن مستشفى بنكَرير لازال بدون مدير، منذ شهر شتنبر المنصرم، وهو المنصب الذي يشغله حاليا، بالنيابة، المدير الإقليمي لوزارة الصحة،بعدما استقالت مديرتاه السابقتان.

وحسب مصادرنا فإن استقالة المديرتين السابقتين من منصبيهما جاءت احتجاجا ضد ما اعتُبر “اختلالات وخروقات تشوب تدبير قطاع الصحة بالإقليم”، وعدم الاستجابة لمطالبهما التي رفعتاها للجهات المسؤولة عن القطاع إقليميا ومركزيا، بوضع حد للخصاص الحاد في الأطر الطبية وشبه الطبية والإدارية، ولافتقار المستشفى للعديد من المرافق، خاصة قسم الإنعاش، ولسوء تدبير الموارد البشرية، مسجلتين في هذا الصدد “التعامل غير المهني” و”خرق القوانين”، ومستدلتين على ذلك بالعديد من النماذج و الحالات.

موضوعات أخرى