الرئيسية > آراء > شيء ما فاسد في مملكة المغرب! ليس المشكل في السيدة نزهة التي ظهرت في قناة فرانس24 هي ودبلوماسيتها الموازية، بل المشكل في من أرسلها وجعل منا ومن قضية الصحراء فضيحة مغربية
12/03/2016 17:30 آراء

شيء ما فاسد في مملكة المغرب! ليس المشكل في السيدة نزهة التي ظهرت في قناة فرانس24 هي ودبلوماسيتها الموازية، بل المشكل في من أرسلها وجعل منا ومن قضية الصحراء فضيحة مغربية

شيء ما فاسد في مملكة المغرب!  ليس المشكل في السيدة نزهة التي ظهرت في قناة فرانس24 هي ودبلوماسيتها الموازية، بل المشكل في من أرسلها وجعل منا ومن قضية الصحراء فضيحة مغربية

حميد زيد كود //////

شيء ما فاسد في مملكة المغرب.

لذلك لا تقولوا لي إن المشكل يكمن في السيدة المحترمة نزهة التي ظهرت في فضائية فرانس 24، لترد على عدم حياد الأمين العام للأمم المتحدة.

بل المشكل في من أرسلها.

المشكل هذه المرة في الدولة المغربية، وفي هذا الاستخفاف بقضية المغاربة الأولى.

ولا تقولوا لي إن فرانس 24 تعادي المغرب، هذه حيلة قديمة، ولم تعد تنفع أمام هذه الفضيحة التي شعرنا بالخجل ونحن نستمع إليها.
قبل أشهر من الآن، تدخلت الأجهزة المغربية لمنع تصوير برنامج كانت تعده قناة الخارجية الفرنسية في الرباط، وها هي اليوم تسمح بمرور من يسيء إلينا جميعا.

ومباشرة من الرباط.

وبعلم كل الأجهزة وموافقتها على أن السيدة نزهة قادرة على تمثيل موقف المغرب والدفاع عن الصحراء.

لذلك لا تقولوا لي إنها مؤامرة.

وأن لا أحد كان يعلم من هي السيدة نزهة

أما إذا كانوا لا يعلمون، فهذه هي فضيحة الفضائح.

إنها فضحيتنا كدولة وحكومة وشعب، وعلينا أن نتحمل مسؤوليتنا.

ولن نصدق أن لا أحد كان يعلم، لأننا نعرف خروب بلادنا، ونعرف كيف يتم التعامل مع مثل هذه الأمور.

وهذا طبيعي وعادي، ولكل دولة في العالم، ولكل حكومة، من يمثلها ويدافع عنها.

ولكل دولة صحفيوها والناطقون باسمها وأقلامها وباحثوها ومختصوها ووجوهها المعروفة التي تظهر في الإعلام، وتدافع عن سياستها ومواقفها، ولسنا حالة خاصة، كي نستثنى من هذه القاعدة، ولسنا أفضل من أمريكا ومن فرنسا ومن أي دولة، كي نترك سمعتنا تمرغ في التراب بهذا الشكل المقزز.

لكن يبدو أن نهج اللعب واللهو بالسياسة المغربية الذي عشناه في السنوات الأخيرة، انتقلت عدواه إلى الدولة، وإلى قضية الصحراء.
وهذا هو مكمن الخطر.

لا، ليست السيدة المحترمة نزهة هي المشكل، بل المشكل، في من أرسلها، ومن عول عليها، ومن أتى بها، ومن سمح لها بتمثيل الموقف المغربي والدفاع عنه، وهو الذي عليه أن يحاسب.

وإذا كنتم لا تشعرون بالخجل، فنحن نشعر به.

ونشعر أنكم لا تحترموننا، ولا تحترمون كرامة المغاربة، واعتزازهم بوطنهم، وبأن يمثلوا أفضل تمثيل.

ولا تحترمون نخب المغرب وأحزابه ومواطنيه، وتمعنون في تتفيه كل شيء، حتى صرنا أضحوكة.

ونشعر بأن شيئا ما ليس على ما يرام.

وأن منظري التتفيه واللعب صارت لهم اليد الطولى في كل شيء.

في بلد يزخر بالكفاءات، وفي بلد يتوفر على نخبة لا تتوفر عليها بلدان في مثل وضعنا، لم نجد إلا السيدة نزهة لتمثلنا.

كأن لا أساتذة في البلد، ولا صحفيين مختصين، ولا باحثين، ولا أحزاب، ولا صحراويين مغاربة، كي تأتي سيدة، وتكشف أمام العالم أجمع درجة الاستهانة واللعب التي بلغناها.

ولنتخيل ماذا يمكن أن يقول متتبع أجنبي شاهد برنامج فرانس 24؟

لا بد أنه سيستنتج أن المغرب يعيش حالة انقسام في ما يتعلق بقضية الصحراء، وأن النظام المغربي في ورطة، ولم يعد يجد من يمثله، ومن يدافع عن موقفه.

لكننا نعرف أن هذا غير صحيح، وأن الإجماع المتوفر اليوم، هو أفضل من كل الفترات السابقة في التاريخ.

وهذا ما يجعلنا نخجل أكثر من أنفسنا.

ونتهم من أتى بتلك السيدة واختارها بالإساءة إلينا وإلى هذا الوطن الذي اسمه المغرب.

الوضع حقا لم يعد يحتمل

والأخطاء تتراكم

واليوم السيدة نزهة

ولا نعرف من غدا

والدولة تحتكر الملف

ولا تشرك أحدا

حتى الأحزاب

حتى الحكومة

والنتيجة

هي إطلالة السيدة نزهة

علينا

وفضحها لنا

ومن أين؟

مباشرة

من العاصمة الرباط.

موضوعات أخرى

23/09/2019 13:30

استقالة بنشماش من البام. احد اكبر داعميه لـ”كود”: كنرفضو تدخل الداخلية فشؤوننا وغادين نمشيو للملك وكلنا غاديين نستاقلو