الرئيسية > آش واقع > شرح ملح. الناشط الحقوقي الصحراوي أكاي لـ”كود”: مسؤولين كبار في الصحراء كيستافدو من الريع وما كيدافعوش على مغربية الصحراء والمشكل كاين فللي نصبهم
10/08/2018 08:00 آش واقع

شرح ملح. الناشط الحقوقي الصحراوي أكاي لـ”كود”: مسؤولين كبار في الصحراء كيستافدو من الريع وما كيدافعوش على مغربية الصحراء والمشكل كاين فللي نصبهم

شرح ملح. الناشط الحقوقي الصحراوي أكاي لـ”كود”: مسؤولين كبار في الصحراء كيستافدو من الريع وما كيدافعوش على مغربية الصحراء والمشكل كاين فللي نصبهم

اجرى الحوار هشام اعناجي كود الرباط//

انتقد الداهي أكاي، فاعل صحراوي وناشط جمعوي في الأقاليم الجنوبية، طريقة اختيار الدولة المغربية لعدد من المسؤولين في عدة مجالس ومؤسسات عمومية معينة ، الذي تكاسلوا “في الدفاع عن الوحدة الترابية” وفي فشلهم في اقناع عدد كبير من الصحراوي بصلحتهم في الدفاع عن قضية الصحراء.

وقال اكاي في حواره مع “كود”: “اطلعت على مقال حول الكوركاس الجديد، وانا ليس لدي خلاف مع فلان او علان، ولكن لدي مشكل مع اشخاص يتحملون مسؤوليات كبرى او متوسطة او صغرى لكن لا يدافعون عن مغربية الصحراء، وهناك مسؤولين كبار يحملون جنسية اسبانية لكنهم لم يحركوا ساكنا بعد قرار المحكمة الاوروبية التي انتصرت لاعداء الوحدة الترابية في اتفاقية الصيد البحري”.

واليكم نص الحوار:

“كود”: كاحد الحقوقيين الصحراويين اللي عانى فمخيمات تندوف وناشط فالديبلوماسية الموازية اليوم٬ ما المشكلة الكبرى التي تواجهها قضية الصحراء ؟

المشكلة ببساطة هو أن الذين يمثلون الصحراويين في المؤسسات وفي الدولة لا يقومون بدورهم الكامل في الدفاع عن مغربية الصحراء، ولعل ابرز مثال على ذلك قرار المحكمة الاوربية حول اتفاقية الصيد البحري.

في الجنوب المغربي لدينا “الكوركاس” والعمال والولاة الصحراويين واصحاب رخص صيد اعالي البحار ولدينا منتخبين في الجماعات والجهات، وهناك من لديهم جنسية اسبانية،  السؤال هل هؤلاء دافعوا عن مغربية الصحراء في المحكمة الأوروبية العليا؟ علما أن هؤلاء يستفيدون من امتيازات مالية ضخمة دون القيام بواجبهم في الدفاع الشرس عن مغربية الصحراء.

فإذا كان هؤلاء يفلحون فقط في الإعلان عن موقفهم من مغربية الصحراء فقط في داخل الإدارات المغربية ولا يستطيعون اقناع المجتمع الصحراوي وقبائلهم “خصهم يقنعوا الصحراويين بان مصلحة المجتمع الصحراوي تكمن في مغربية الصحراء”.

الذي نصب هؤلاء الصحراويين في مسؤوليات كبيرة هو المسؤول عن الأول الأخطاء التي وقعت، لأن  هؤلاء المسؤولين يجب أن يكونوا واضحين في طرحهم.

“كود”: ما الحل في نظرك؟

يجب اختيار مسؤولين قادرين على مواجهة الانفصال، وليس فقط لان الشخص قادر على التبجح بكونه مغربي دون القيام بالواجب الوطني.

وأريد أن اؤكد ان تقرير المصير جاء ضد الاستعمار الاسباني وليس تجاه المغرب، لأن الصحراويين موجودين في شمال موريتانيا وفي جنوب الجزائر، فعلى سبيل المثال الجزائر تحيي موسم سيدي احمد الركيبي في تندوف والصحراويين يزورونه في العيون، فأين الخلاف مادامت هناك نفس القبائل.

واعطيكم مثال “اكجيجيمات” استفدوا من المنازل ودعم الدولة وسافروا إلى موريتانيا وقلبو وجههم.

“كود”: اذن انت تتحدث عن كون “الريع” مشكلة اكبر من الانفصال في حد ذاته كيف؟

نعطيك مثال، مثلا تجد مسؤولا كبيرا لم يستطيع اقناع اخوته للالحتاق بالمغرب فكيف سيقنع قبيلة أو مجتمع صحراوي.

نحن نريد ربط المسؤولية بالمحاسبة،هل نعطي المسؤولية لهؤلاء فقط بناء على سواد عيونهم أم من اجل الدفاع عن مغربية الصحراء.

لكن يبدوا أن هؤلاء يختبؤن وراء مناصبهم من اجل قضاء اغراض شخصية.

دعني اقاطعك، من خلال حديثك نتساءل عن دور المؤسسات المحدثة لغاية الدفاع عن قضية الصحراء مثل الكوركاس ومؤسسات الجهات؟

انا الذي اعرفه هو أنني أواجه الانفصال في الواقع واواجهه في ساحة العيون وفي الساحة الدولية لكن “ملقيتش لي يكون معايا غير هادو المنتخبين كولها وكيفاش نظرتو الامور”.

الاحزاب  لي كييجيبو  الصحراويين لقصر المؤتمرات فالعيون تقول كاع مكاين الانفصال فالصحراء”.

هل المشكل في المؤسسات المنتخبة أو في الولاة والعمال أم في الأحزاب والحكومات المتعاقبة أم تعامل الدولة مع الملف؟

لم نر من هؤلاء الممثلين سواء رؤساء الجهات أو الولاة او العمال أو باقي المؤسسات الاخرى، اي مجهودات كبرى في الدفاع عن قضية الوحدة الترابية، فنحن نراهم يملؤون القاعات في المناسبات الرسمية، كما هو واقع مع ولد الرشيد في العيون في انشطة حزب الاستقلال.

اذا كان هذا الاسلوب القديم في توزيع المناصب على الصحراويين بهذه الطريقة سينقع القضية الوطنية فمرحبا لكن يبدوا ان هناك خلل كبير هنا.

عندما نرى نسبة مشاركة الانتخابات ضعيفة من قبل ابناء الصحراء مقابل ابناء الشمال القاطنين في الجنوب، فهناك مشكل كبير.

الدولة تعطي مناصب لمسؤولين لا يواجهون الانفصال.

الخلاصة اصبح الصحراوي وسيلة للاغتناء السياسي، وانا اقول يجب ان يتحمل الصحراوي مسؤوليته سواء كان في وزارة الداخلية او الخارجية او ي الاحزاب وان يقول لا للانفصال داخليا وخارجيا.

“كود”: كيف يمكن مواجهة البوليساريو خارجيا وداخليا؟

لا يمكن مواجهة الجبهة الانفصالية الا بالمجتمع الصحراوي وبالعائلات الصحراوية العتيقة التي حملت السلاح ضد الانفصال وضد الاستعمار.

وعلى الدولة ان تعطي الامكانيات للقبائل التي تواجه الانفصال حقيقة.

ونحن ليس لدينا مشكلة مع الدولة، لكن بعد 40 سنة من الصراع ما الذي نتج عن تلك السياسات ؟ اليوم يجب محاسبة كل من فرط في الدفاع عن مغربية الصحراء.

موضوعات أخرى

14/08/2018 13:00

ارهاب. البوليساريو قتلات 2 عساكرية موريتان. علاش ما يمكنش لا لداعش ولا ل”انصار الدين” ماشي فمصالحهم ضرب نواكشوط وعلاش دارت هاد الشي البوليساريو