وكالات//

إن الابتزاز الجنسي، المعروف أيضا باسم “الابتزاز الجنسي عبر الإنترنت” أو “الابتزاز الجنسي الإلكتروني”، هو جريمة خطيرة تنطوي على استخدام الصور أو مقاطع الفيديو الحميمة لشخص ما لابتزازه بإتيان سلوك جنسي أو دفع المال، وقد يكون أكثر انتشارا؛ مما كان يعتقد سابقا.

أظهرت دراسة حديثة أجريت في 10 دول، أن واحدا من كل سبعة بالغين قد تعرض لتهديد من شخص ما بمشاركة صور حميمة له.

وأجرى باحثون من معهد ملبورن الملكي للتكنولوجيا (RMIT) وغوغل استطلاعا شمل أكثر من 16000 شخص في جميع أنحاء أستراليا وأمريكا الشمالية والوسطى وأوروبا وآسيا.

وأفاد حوالي 14.5% منهم أنهم تعرضوا لانتهاكات تتعلق بالصور، والتي تعرف أيضا بالابتزاز الجنسي، بينما اعترف 4.8% بأنهم كانوا الجناة.

ووفقا للنتائج التي نشرت في مجلة Computers in Human Behavior، إن أفراد مجتمع LGBTQ+، والرجال، والشباب أكثر عرضة للإبلاغ عن كونهم ضحايا وارتكاب مثل هذه الأفعال عبر الإنترنت.