كازا-كود سبور//

سالات، اليوم الأحد، المرحلة الأولى من ماراطون الرمال في دورته الـ 37، للي ربطات بين جبل إرحس ووادي تجيخت بمنطقة الراشدية، على مسافة 36 كيلومترا، بفوز المغربي رشيد المرابطي بالسباق.

وقطع رشيد المرابطي المرحلة الأولى ف ساعتين و46 دقيقة و12 ثانية. وكال العداء المغربي، بعد عبوره خط النهاية، “كما هو الحال دائما، ثبت أن المرحلة الأولى صعيبة شوية، لأن الأمر يستغرق وقتًا قبل أن تتمكن من اكتساب الإيقاع”.

وكما جرت العادة في النسخ الأخيرة من ماراطون الرمال تبع رشيد المرابطي شقيقه الأصغر، محمد المرابطي، للي جا فالصف الثاني، بعدما قطع هاد المرحلة في ساعتين و47 دقيقة و13 ثانية، متأخرا عن المتصدر بما يزيد قليلا عن دقيقة واحدة. عزيز يشو، زكى السيطرة المغربية على المرحلة الأولى، بعدما جا فالمركز الثالث بفارق 1 ثانية واحدة عن صاحب المركز الثاني.

وبالنسية للعيالات، ربحات راغنا ديباتس هاد المرحلة من الماراطون، والتي قطعتها العداءة الهولندية في زمن 3 ساعات و26 دقيقة و38 ثانية، بفارق حوالي 10 دقائق عن مطاردتها المباشرة، الفرنسية مارلين ناكاش، التي سجلت توقيتا قدره 3 ساعات و36 دقيقة و29 ثانية.

وتوجت راغنا ديباتس بماراطون الرمال في نسخة عام 2019 بمناسبة مشاركتها الأولى في هذه التظاهرة العالمية.

وفي الرابعة والأربعين من عمرها عازمة راغنا باش تكرر إنجازها، إذ أكدات، بهذا الخصوصـ “أنا هنا مع طموح الفوز”، قبل أن تقول بأنها تدرك أن “ماراطون الرمال هو حدث طويل يمكن أن يحدث خلاله أي شيء”.

وأضافت راغنا ديباتس “أكملت المرحلة الأولى بألم في الكتف لكنني آمل أن أكون على ما يرام بعد التدليك”.

واحتلت المغربية عزيزة العمراني، وهي من المرشحين للفوز باللقب، المركز الثالث، بعد أن أكملت المرحلة الأولى في ظرف 3 ساعات و53 دقيقة و51 ثانية، حيث تأخرت بـ27 دقيقة و13 ثانية عن صاحبة المركز الأول.

وأوضحت البطلة المغربية أنها عانت من آلام في ساقها وثقل حقيبة ظهرها. وعلى الرغم من الفارق عن منافستيها الهولندية والفرنسية أكدت عزيزة العمراني، التي احتلت المركز الثالث في العام الماضي، أنها مستعدة للقتال بضراوة في المراحل التالية للحاق بالركب.

وظهر ما مجموعه 1085 عداء يمثلون 51 دولة في خط البداية خلال المرحلة الأولى للنسخة 37 من ماراطون الرمال، علما أن المرحلة الثانية (31.7 كلم) ستنقل المشاركين من وادي تيجخت إلى جبل الأتفل الشهير، غدا الاثنين.