كود الرباط//

نايضا فحزب الأصالة والمعاصرة بجهة كلميم وادنون، منذ ليلة أمس الأربعاء 20 مارس الجاري، بسبب قرار المكتب السياسي للبام بتجميد عضوية صفية بلفقيه، ابنت الراحل عبد الوهاب بلفقيه، أحد كبار الاعيان فهاد الجهة لي لعب دور كبير باش يحصل البام على الرتبة الأولى فالجهة ويعطي برلمانيين كثار فمجلس النواب والمستشارين.

غضب الباميين فكلميم، حسب مصادر “كود”، تزاد بزاف خصوصا وأنهم كان يأملون من القيادة الجديدة برئاسة فاطمة الزهراء المنصوري، تغير من طريقة التعامل مع أعضاء البام بجهة كلميم، لكن داكشي مطراش.

الغريب حسب مصدر برلماني من جهة كلميم، هو أن المكتب السياسي للبام ربط تجميد عضوية صفية بلفقيه بتخليق الحياة السياسية والبرلمانية، لذلك “ليس غريبا أن تترك المنصوري متابعين في جرائم الأموال يجلسون في المكتب السياسي وتطرد شابة برلمانية من الحزب سوى لأنه لازالت في حالة غضب جراء ما حدث لأبيها في استحقاقات 2021″.

وقال مصدر مقرب من عائلة بلفقيه لـ”كود” :”هاد المنصوري ومعها بنسعيد وابو الغالي، دارو قرار بدون مراعاة الجانب النفسي لصفقية بلفقيه التي لا تزال تعيش صدمة وفاة أبيها المرحوم عبد الوهاب”، مضيفا :”صفية لم تتابع في جرائم الأموال وليست لديها شبهات تبديد المال العمومي ولا هي متورط في استغلال النفوذ، ذنبها الوحيد هو أنها اتخذت موقف من قيادة البام بسبب ملف الأب ديالها”.

دبا الباميين فكلميم وسيدي ايفني فاتحين باب المفاوضات مع باقي الأحزاب استعدادا لانتخابات 2026، خصوصا وأن الحركة الشعبية بغات الرصيد الانتخابي لعائلة بلفقيه باش تنتقم سياسيا من البام.
ويروج قادة البام بأن حزب الأصالة والمعاصرة بدأ حملة تطهير وتنظيف داخلية من أجل تخليق الحياة السياسية والبرلمانية. ولكن في نفس الوقت اجتماع المكتب السياسي للبام حضر فيه رئيس فريق البام بمجلس النواب المتابع في ملف جرائم الأموال.