الرئيسية > تبركيك > سكوب. “حمزة مون بيبي” مباحش بجميع أسراره. مفتاح الحقيقة الكاملة لحدود العلاقة بينه وبين دنيا باطما وعيشة عياش فيد المصممة المرحلة من الإمارات.. حيت اعترافات سكينة گلامور ولي معاها ماحدداتهاش بشكل واضح
28/02/2020 10:00 تبركيك

سكوب. “حمزة مون بيبي” مباحش بجميع أسراره. مفتاح الحقيقة الكاملة لحدود العلاقة بينه وبين دنيا باطما وعيشة عياش فيد المصممة المرحلة من الإمارات.. حيت اعترافات سكينة گلامور ولي معاها ماحدداتهاش بشكل واضح

سكوب. “حمزة مون بيبي” مباحش بجميع أسراره. مفتاح الحقيقة الكاملة لحدود العلاقة بينه وبين دنيا باطما وعيشة عياش فيد المصممة المرحلة من الإمارات.. حيت اعترافات سكينة گلامور ولي معاها ماحدداتهاش بشكل واضح

أنس العمري –كود///

“حمزة مون بيبي” لم يبح بعد بجميع أسراره. فالتحريات الأمنية والقضائية التي أنجزت لحد الآن كشفت جانبا من الحقيقة عن هذه الحسابات، لكن أسرارها كاملة ينتظر أن يرفع عنها الغطاء البحث الذي تخضع له مصممة الأزياء عائشة عياش، التي منذ إدخالها إلى غرفة التحقيق بالمكتب الوطني لمكافحة الجرائم الإلكترونية التابع للفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وجدت نفسها في مواجهة مشتكين بـ “حمزة مون بيبي” وبمن جرهم إلى دائرة الاتهام لوضع النقاط على الحروف الغامضة وغير المقروءة في الملف.

ومن بين أكثر الأسئلة التي يدقق في تفاصيلها المحققين بحثا عن إجابات تمكن من تجميع قطع “البوزل” التي ستظهر الحقيقة كاملة هي المطروحة حول الصلة المفترضة للمطربة المغربية دنيا باطما بصاحب هذه الحسابات، وما يجمع هذه الأخيرة بالمصممة المغربية، وهي العلاقة الثلاثية المنتظر أن ترسم حدودها اعترافات عائشة عياش التي شكل تسليمها من طرف السلطات الإماراتية منعطفا مهما في مسار الملف، على اعتبار أن الإفادات المحصلة خلال مراحل البحث بينت أنها مفتاح القضية.

ويعول على التي كانت مطلوبة رقم واحد في الملف قبل إلقاء القبض عليها في الإمارات بناء على مذكرة اعتقال دولية صادرة عن السلطات المغربية أن تقدم صورة أوضح عن هذه العلاقة بعدما لم تمكن التصريحات المتحصل عيلها خلال الأبحاث المنجزة مع المدانين في القضية من تحقيق ذلك، خاصة فيما يتعلق بدنيا باطما.

فما تحصلت عليه “كود” من معطيات حصرية، يفيد أن الاعترافات المدونة في محاضر التحقيق تضع المطربة المغربية في دائرة الشك في صلتها بـ “حمزة مون بيبي” دون أن تقطعه باليقين بالتأكيد، بشكل حاسم، ارتباطها المباشر به أو الوقوف وراء تسيير هذه الحسابات المختصة في التشهير وابتزاز المشاهير في مجالات مختلفة.

وهذا ينطبق بالأساس على سكينة غلامور، التي سبق أن أكدت تقارير إعلامية أنها كانت وراء جر دنيا باطما إلى دائرة الاتهام. فالمعطيات المتوفرة للموقع تشير إلى أن البلوغورز أكدت في أقوالها، خلال الاستماع من طرف محققي الفرقة الوطنية للشرطة القضائية وفي الاستنطاق الإعدادي والتفصيلي، أنها تربطها علاقة صداقة وعمل بدنيا باطما وتتوفر على أرقامها الهاتفية، قبل أن تنبي إمكانية أن تكون للمطربة المغربية علاقة بـ “حمزة مون بيبي” بكونه يهاجم كل من ينتقدها.

كما أكدت غلامور أن دنيا هي من عرفتها بالهاكر أسامة (ج)، المدان بسنتين حبسا نافذا في القضية نفسها، والذي كان أول الموقوفين فيها بعد تقدم المطربة سعيد شرف بشكاية ضده، مشيرة إلى أنه قام باسترجاع حسابها على “الانستغرام” بعدما تعرض للقرصنة.

بدورها تصريحات عدنان سكين، المعروف بـ “مول الفيراري” والذي اشتبه في أنه “حمزة مون بيبي” الأصلي، لم توصل المحققين إلى ما زال غائبا عنهم من أسرار عن هذه الحسابات وهوية أصحابها. إذ فيما اعترف بأن عائشة عياش لها علاقة وطيدة بالحساب، منكرا علاقته بدنيا باطما، أشار إلى أنه يجهل تماما الهوية الحقيقية لـ “حمزة مون بيبي”، الذي بدأت نيران أفعاله الإجرامية تمسك بثياب الإعلامي المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية سيمو بلبشير، بعد تسريبات نقلتها تقارير إعلامية تتحدث عن أن مصممة الأزياء أقرت بأنه مسير الحساب الوهمي المثير للجدل.

موضوعات أخرى