أنس العمري – كود//

وصلات “كود” لمعطيات حصرية بخصوص جريمة القتل البشعة لي مشا ضحيتها الطالب بدر، لي تقتل بعدما تعرض لاعتداء قبل ما يدوز عليه الجاني بطوموبليتو عمدا، عقب نزاع وقع بيناتهم فمطعم شهير للوجبات السريعة فعين الدياب بالدار البيضاء.

وكتشير هاد المعطيات إلى أن الزوج لي توقفو، عشية اليوم الاثنين، على خلفية التحقيقات المنجزة فهاد القضية أحدهما يدعى (أ.ص)، الملقب بـ”هابلو”، وكيسكن فمنطقة بوسكورة بالدار البيضاء، وعندو سيارة من نوع (Q8) سوداء اللون.

وحسب مصادر “كود”، فإن المعني بالأمر هو المشتبه فيه الرئيسي بارتكاب الجريمة، بينما الشخص الثاني لي تشد معاه هو صهره، وبينت التحريات الأولية ضلوعه المفترض في ارتكاب أعمال المشاركة والتستر.

وذكرت مصادر “كود” أن (أ.ص) كان باغي يهرب لموريتانيا، مبرزة أنه تشد هو ونسيبو بينما كانا يبحثان على منفذ عبر معبر الكركرات لتنفيذ هاد المخطط.

ووفق ما توفر لـ”كود” فإن التعرف على هوية الجاني المفترض جات بعد استغلال محتوى شريط لكاميرا مراقبة كاينة فالمطعم المذكور.

وألقي القبض على المشتبه فيه الرئيسي في ارتكاب الجريمة ونسيبو فعملية أمنية قادتها عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء، بتنسيق ميداني مع نظيرتها بالعيون، وبناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني.

وقد مكنت الأبحاث والتحريات التي باشرتها الشرطة القضائية، والتي كانت مدعومة بتقنيي الشرطة العلمية والتقنية، من تحديد، بشكل أولي، مكان السيارة المستعملة في ارتكاب هذه الجريمة وحجزها بمدينة الدار البيضاء.

واحتفظ بالمعنيين بالأمر تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، من أجل تحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية وتوقيف باقي المتورطين فيها، وكذا الكشف عن خلفياتها ودوافعها الحقيقية، والتي ترجح المسارات الأولى للبحث إلى ارتباطها بخلاف عرضي تطور إلى جريمة مكتملة الأركان.

وكتشير الرواية لي تناقلتها مصادر عدة أن المشتبه فيه الرئيسي بقتل الضحية مشا تربص بيه مع أشخاص آخرين فباركينغ الريسطو، بعدما بردات قضية صداع للي ناض بيانتهم على إثر تدخل عدد من الأشخاص، قبل ما يضربو بكروشي، ثم هز بعدها سيارته وداز عليه بيها زوج مرات، حسب المتداول، ليختفي بعد ذلك عن الأنظار حتى توقف فالعيون. وهي الوقائع لي غادي تحدد ظروفها بدقة التحقيقات المنجزة في القضية.