الرئيسية > آش واقع > سكان تجزئات سكنية بسيدي رحال بغاو لفتيت يفتح تحقيق ديال بصح في هاد لافير… خواص هرفو على الملك البحري وطريق عمومية وكيمنعوا السكان من الوصول لمياه الشاطئ
16/04/2019 07:00 آش واقع

سكان تجزئات سكنية بسيدي رحال بغاو لفتيت يفتح تحقيق ديال بصح في هاد لافير… خواص هرفو على الملك البحري وطريق عمومية وكيمنعوا السكان من الوصول لمياه الشاطئ

سكان تجزئات سكنية بسيدي رحال بغاو لفتيت يفتح تحقيق ديال بصح في هاد لافير… خواص  هرفو على الملك البحري وطريق عمومية  وكيمنعوا السكان من الوصول لمياه الشاطئ

عبد للواحد ماهر – كود ///

ناشد  مئات السكان من بلدة سيدي رحال الشاطئية التابعة ترابيا لإقليم برشيد، وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، بفتح تحقيق بشأن استيلاء منعشين عقاريين على مساحات شاسعة من الملك البحري المشترك والسطو على طريق عمومية وإلحاقها بمشاريعهم الخاصة ضد على القانون .

ووجه سكان بسيدي رحال يقطنون في تجزئات «السعادة» «ديار الشاطئ » و«تجزئة المحيط »و تجزئة «الياقوت» نداء للإدارة الترابية مركزيا لفتح تحقيق نزيه في قضية استيلاء منعشين عقاريين على طريق عمومية  ومساحات شائعة من الملك الشاطئي العمومي، مما يحرم  الأسر القاطنة  في هذه التجزئات السكنية من الوصول لمياه الشاطئ بشكل نهائي.

وبحسب شكاية السكان، لقد قامت إحدى الشركات العقارية (فبراتو) ببناء مجموعة سكنية بسيدي رحال الشاطئ تسمى«بلانكا بيتش» المقابلة لديار الشاطئ «فتم من خلالها الترامي على الشاطئ المفترض أنه ملك لكل قاطني و ساكني التجزئات القريبة من المجموعة السكنية بوضع سياجات شائكة على معبر كامل نحو مياه البحر المحاذي لها دون حسيب أو رقيب كأنه ملك خاص(خارج القوانين المغربية) لسكان المجموعة السكنية الي يتم طرد التي تسول أنفسهم الاقتراب منها بواسطة حراس خاصين».

وتتوفر هذه الاقامة السكنية، التي قضمت طريقا عمومية وحيدة لمرور سكان المنطقة للبحر بعدما منعهم  صاحب المشروع من المرور عبره،عل أزيد من 893 وحدة سكنية وفندقا في طور الإنجاز .

والتمس  السكان المتضررون إنصافهم من طرف مصالح وزارة الداخلية بعدما غضت سلطات عمالة إقليم برشيد  الطرف على ما يقع من خروقات أبرزها إلحاق طريق عمومية بإقامة خاصة ومنع السكان من العبور عبرها ضد على القانون .

وأفاد السكان بأن أبناءهم محرومون أيضا من استغلال ملاعب القرب التي أنشأتها الدولة ،قبل أن تقوم الشركة العقارية المشتكى بها، باستغلال هذه الملاعب الجماعية  لصالح السكان الذين اشتروا مساكنهم من الشركة المذكورة دونا عن عن جميع السكان الآخرين  المجاورين لنفس المشروع ( تجزئة السعادة، و ديار الشاطئ ، و تجزئة المحيط و تجزئة الياقوت ) في سيدي رحال .

والتمس السكان المتضررون من وزير الداخلية فتح تحقيق لـ «معرفة الجهة التي تساهم في منع مجموعة من الساكنة من دخول الشاطئ عن طريق العمومية التي أكد لنا احد الموظفين بالجماعة أنها طريق عمومية برخصة رقم 2016/04 و الصادرة عن جماعة سيدي رحال الشاطئ بدعوى أنه في الطريق إلى البحر يوجد مكتب السانديك عشوائي و لا يحق للسكان مت غير التجزئة المذكورة الدخول إلى البحر».

و تشير الشكاية أن الشركة العقارية «عملت لتسويق مبيعاتها منذ مدة على ترييع المجموعة السكنية المطلة على البحر بالاستلاء على طريق عمومي بما فيها الإنارة العمومية و بناء مكتب السانديك بشكل عشوائي ايضا  فوق الملك العام.

الصورة الأخيرة هي بداية الطريق العمومية المؤدية للشاطئ التي ألحقها صاحب التجزئة بعقاره ودار فيها العساسة بالباريير من جهة الطريق العادية وبالكلاب على الواجهة البحرية لمنع السكان من المرور في طريق عمومي كاينة في لبلانات  ومعندش الحق صاحب التجزئة يقرب ليها  بحالها بحال شاطئ البحر لانه ملك عمومي ديال الجميع ماشي بريڤي

 

 

 

موضوعات أخرى