عن المساء///

في تطورات مثيرة لفضيحة تخزين 4 شركات مادة كيماوية سامة في ميناء المحمدية، خرج، أمس السبت، المئات من سكان المحمدية في وقفة احتجاجية ضد “القصف الكيماوي” الذي تتعرض له المدينة يوميا من طرف الشركات الصناعية بالمنطقة، معبرين عن استنكارهم للصمت الحكومي تجاه ما يجري.

واعتبر عدد من المشاركين في الوقفة الاحتجاجية أن المدينة تحولت إلى رمز للموت والدمار، بعدما شنت الشركات الملوثة حربا “مقدسة” على البيئة ورسمت بدخانها وسمومها لوحة ل “تشيرنوبيل” مغربية يموت سكانها في اليوم الواحد عشرات المرات.