وكالات//

علنات الحكومة الأفغانية اليوم الأحد على ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال للي ضرب السبت منطقة نائية في غرب البلاد، وتبعاتو بزاف ديال الهزات الارتدادية إلى “أكثر من 2000 قتيل”.

وقال نائب الناطق باسم الحكومة بلال كريمي في تصريج سابق: “للأسف، حصيلة الضحايا مرتفعة جدا.. وصلات حصيلة القتلى أكثر من 2000 شخص. ما زلنا بانتظار معرفة الأعداد النهائية”.

وهزّ زلزال السبت، للي كان بقوة 6,3 درجات وتبعاتو 8 هزّات ارتدادية قوية، مناطق يصعب الوصول إليها تقع على بعد 30 كيلومترا شمال غرب عاصمة الولاية هرات، ما أدى إلى انهيار منازل ريفية فيما هرع السكان للنزول إلى الشوارع.

وكان تعلن البارح أن الزلزال تسبب في سقوط شي 120 قتيل فيما أصيب أكثر من ألف بجروح، على حسب للي كالت هيئة الإغاثة في حالات الكوارث، في ظل توقعات بارتفاع عدد الضحايا بعد ورود تقارير عن انهيارات أرضية وضحايا محاصرين تحت المساكن المنهارة.

وقال رئيس إدارة الكوارث في ولاية هيرات موسى أشاري “حتى الآن أحصينا أكثر من ألف جريح من نساء وأطفال ومسنين وقضى 120 شخصا على الأقل”.

وقالت الهيئة الأمريكية إن مركز الزلزال كان على بعد 40 كيلومترا شمال غرب مدينة هرات، وأعقبته هزات ارتدادية بقوة 5,5 و4,7 و6,2 درجات على مقياس ريشتر.

وفر الكثير من السكان من المباني في المدينة حوالى الساعة 11,00 صباحا (6,30 بتوقيت غرينتش) مع بدء الهزات الارتدادية التي استمرت أكثر من ساعة.

وقال بشير أحمد (45 عاما) “كنا في مكاتبنا وفجأة بدأ المبنى يهتز… وحدثت تشققات في الجدران وانهار بعضها وأجزاء من المبنى”. مضيفا “لا أستطيع الاتصال بعائلتي، الاتصالات بالشبكة مقطوعة. أنا قلق وخائف جدًا، كان الأمر مرعباً”.

في هذه الأثناء، وقفت حشود من النساء والأطفال في شوارع هرات الواسعة، بعيدا عن المباني الشاهقة، في اللحظات التي أعقبت الزلزال الأول والهزات الارتدادية التي تلاحقت خلال أكثر من ساعة.

وفي وقت سابق، أفاد مدير الصحة العامة في ولاية هرات محمد طالب شهيد، بأن 14 شخصا قُتلوا وأصيب 78 آخرون، لكنه أعرب عن مخاوفه من ارتفاع الحصيلة.

ويُخشى من وقوع مئات القتلى، وفقا لتقرير أولي صادر عن المعهد الأمريكي للمسح الجيولوجي.

وأشار تقرير صادر عن المعهد بأنه “من المرجح وقوع خسائر بشرية كبيرة، ومن المحتمل أن تكون الكارثة واسعة النطاق”. وأضاف أن “الأحداث الماضية بهذا المستوى، تطلبت استجابة على المستوى المحلي أو الوطني”.

وأفاد المعهد الأمريكي للمسح الجيولوجي بأنّ قوة الزلزال ضرب على عمق 14 كيلومترا فقط.

وأشار المتحدث باسم الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث الملا جان سايق إلى “وقوع انهيارات أرضية في المناطق الريفية والجبلية أيضاً”.

وتعتبر مدينة هرات الواقعة على بعد 120 كيلومترا شرق الحدود مع إيران، العاصمة الثقافية لأفغانستان.

وهي عاصمة مقاطعة هرات التي يقطنها حوالى 1,9 مليون نسمة، وفقا لبيانات البنك الدولي للعام 2019.

وتتعرض البلاد بشكل متكرر للزلازل، خصوصاً في سلسلة جبال هندو كوش، التي تقع بالقرب من تقاطع الصفائح التكتونية الأوراسية والهندية.