الرئيسية > آراء > زعزاع : رحيل اَخر الجمهوريين..
11/05/2021 10:00 آراء

زعزاع : رحيل اَخر الجمهوريين..

زعزاع : رحيل اَخر الجمهوريين..

اسماء غربي – كود//

توفي عبد الله زعزاع، الرجل اللي بدا حياته ونشاطه السياسي مع استقلال المغرب، وبدا معجب بالجنرال اوفقير قبل ما يمشي مع  المعارضة الوطنية اللي كانت قوية ف السبعينات و يلتحق بعدها بحركة الى الامام الماركسية.

صدمات كثيرة خلات الرجل يختار التغيير الجذري و يعتنق الفكر الثوري، من بينها أحداث 65 اللي تقتلو فيها تلاميذ بسبب مطالبتهم بتعميم التعليم، و بعد الانقلابات و الاحداث السياسية الكبرى اللي عرفات هيمنة الملك الحسن الثاني على الحياة السياسية بإعلان حالة الاستثناء و حل البرلمان ثم اختفاء بن بركة و الزج بالمعارضين الاتحاديين  في السجون بدعوى وجود مؤامرات.. هذا بلا مانهضرو على تفريخ احزاب ادارية ميعات التجربة الديمقراطية المغربية الفتية.

كل هادشي بالاضافة للوضع الدولي اللي كانت فيه الثورات و الانقلابات و النكسات في الشرق الاوسط خلا زعزاع يتبنا هاد الاختيار  و كان مسؤول اللوجستيك ف منظمة الى الامام اللي اغلب اعضاءها شباب  و دارو اعمال سرية تحت مطاردات المخابرات  من بينها تنظيم اضرابات و توزيع منشورات  وكما كانوا كايقولو ديك الساعة: بناء الحزب الثوري تحت ضربات العدو..

الحركة مشات بعيد  وخرجات على الاجماع الوطني على قضية الصحراء و اختارت انها تتضامن مع جبهة البوليساريو اللي كل اعضاءها رفاق سابقين لزعزاع و صحابو.. و هذا الموقف كلفهم ف 1976 سجن لعشرات السنين بعد المرور بدرب مولاي الشريف اللي تم فيه تعذيبهم  باساليب ديال القرون الوسطى.

بعد الانفراج اللي بدا ف التسعينات و بعدما اختارو بزاف من الرفاق يبعدو من السياسة او غير توجهاتهم، بقا زعزاع وفي لافكاره و كان يلقب بكونه اَخر الجمهوريين، بل مع بداية العهد الجديد، اللي خلا بزاف من القيادات الماركسية تغير افكارها و تؤمن بالملك الشاب و اختياراته، ومن بينهم بنزكري و حتى القيادي ابراهام السرفاتي، اللي كان كياقول خص ندعمو الملك ضد المخزن.. بقا زعزاع صامد ومابغاش يدير ولو تنازل صغير ودار حوار مع الصحف الاسبوعية ديك الساعة اللي كان عندها هامش من الحرية كبير ، اكبر من ديال دابا، وقال فيه انه لايزال جمهوريا.. تصريحات شافوها بزاف د الناس غير واقعية و لكن تدل ايضا على ان الدولة المغربية نضجات وتقبل تواجد الجمهوريين  في السياسة و الاعلام  بلا متابعات ولا صداع.

زعزاع كمل نضاله للعمل الحقوقي و ايضا الجمعوي، بل كان شابا في روحه، وتبنا كل نضالات الشباب ديال الحريات الفردية مثلا، بل كان الشخص اللي لجأت ليه زينب الغزوي في عز الحملة الامنية ضدها بعد ظهور حركة مالي للحريات الفردية. و استمر نضال زعزاع مع حركة عشرين فبراير بالطبع، وكان من بين “الشباب الشيوخ” اللي دعمو و تحركو ماخلاو اي وقفة ماحضروش ليها و اللي ماعمرهم توقفو عن الحلم بالتغيير و مستقبل افضل لهاد البلاد و شعبها..

عن زعزاع كتبت الناشطة سارة سوجار :

غادرنا اليوم واحد من بين أشرف و اشجع و أنبل و أصدق رجالات هذا البلد .
رحل عنا الصديق و الرفيق و المرافق و الأب و المناضل عبد الله زعزاع…
رحل عنا مناضل الفكر و الموقف و المبدأ و القيم و الأخلاق….
رحل عنا الرجل الذي كان يمنح أمل التغيير و يفتح عقولنا على التفكير و النقد و الفهم و التحليل ….
رحل عنا الرجل الذي رسخ لنا نضال القرب و الاتصال المباشر بالميدان كي نصنع مع الجميع الوطن الذي نريد …

رحل عنا الرجل الذي علمنا الاستماتة في الدفاع عن مواقفنا حتى لو اختلف معها الرفاق قبل الخصوم …
رحل عبد الله الإنسان الذي حضننا و دافع عنا و كان معنا وقت الضيق و الحصار و القهرة ..

رحل الرجل اليساري الذي كنت أحدثه عن أخطائي و تخوفات ي و خوفي ….
رحل صديق و رفيق الجميع……رحل عنا الكبير و العظيم عبد الله …

تعازي من القلب لعائلته و حبيبته و رفاقه رفيقاته و تعازي للوطن الذي يفقد شرفاءه يوما بعد يوما ….

لن أودعك عبد الله لأنك ستظل دائما و أبدا بيننا ……

 

موضوعات أخرى

18/06/2021 20:00

 لمغاربة مشاو عند اليمين المتطرف الطالياني باش يرد على اليمين المتطرف الصبليوني. سالفيني كيشكر فمجهودات المغرب لمحاربة الهجرة 

18/06/2021 18:20

انتخابات اللجان الإدارية فـ قطاع التربية الوطنية.. نسبة المشاركة فـ صفوف نساء ورجال التعليم وصلات لـ57 فالمية – أرقام