الرئيسية > آش واقع > ريضال كتوزع قفف رمضان و كتحاول تخدم سلاح المساعدات الغذائية لتلميع صورتها…المستهلك باغي فواتير معقولة وخدمات أحسن
15/05/2019 12:30 آش واقع

ريضال كتوزع قفف رمضان و كتحاول تخدم سلاح المساعدات الغذائية لتلميع صورتها…المستهلك باغي فواتير معقولة وخدمات أحسن

ريضال كتوزع قفف رمضان و كتحاول تخدم سلاح المساعدات الغذائية لتلميع صورتها…المستهلك باغي فواتير معقولة وخدمات أحسن

كود الرباط//

انضمت شركة ريضال الى طابور موزعي المساعدات الغذائية. المدير العام ديال الشركة الفرنسية ادريس الوزاني أعطى انطلاقة العملية و التقط صور لهاذ العملية وهو فرحان.

موقع الشركة على الفايسبوك احتفى بالعملية، وردود الفعل في بعض الصفحات السلاوية انتقدت العملية واعتبرتها شعبوية.

المجتمع المدني بسلا فشخص اتحاد الجمعيات المحلية راسل ريضال هاذي أربعة أشهر بخصوص جوهرية متوصل بحتى جواب.

اكثر من هاد الشي الناس اللي كتفهم تدبير الشركة مشاو بعيد، فقد طالبو الشركة بحذف بعض الرسوم المثيرة للانتقاد و هي رسوم التدخل التقني اللي كتوصل ل 78 درهم و فالغالب مكيكون لا تدخل تقني لا والو.

حاجة اخرى ريضال مستخلص رسوم التأخير عن الأداء و هي رسوم فيها نقاش كبير و ربما مدخل فباب الإثراء بلا سبب.

الناس اللي متبع ملف شركة ريضال تقول إن الشركة تستسخلص 600 مليون سنتيم عبارات عن رسوم التدخل التقني و ذعائر التأخير. لذلك الزبون المقهور يطالب ريضال بأن توقف استهداف جيبه وميزانيته، وتحتفظ بمساعداتها الغذائية.


شحال كتفرق ريضال 3الاف قفة، و لكن را كاين جوج مليون نسمة مقهورين بالفواتير و الخدمات السيئة.

سؤال اخر هل تلجأ الشركة الأم إلى استبلاد الزبون الفرنسي بعمليات اجتماعية لذر الرماد في العيون.

شيء آخر الإدارة التي تفكر في الساكنة الهشة، هي نفسها تصرف ملايين السنتيمات كتعويضات سخية لمدرائها. عموما شعب المواقع الاجتماعية عاق بريضال.

موضوعات أخرى