كود – كازا ///

گالت الجريدة الإلكترونية “إل بيريوديكو دي ثيوتا”، بللي الشرطة الوطنية الإسبانية تمكنات، مؤخرا، من تفكيك ريزو إجرامي قرصن مجموعة كبيرة من الحسابات البنكية ديال ضحايا من المغرب، وإسبانيا وليتوانيا وتسبب في خسائر مالية كبيرة للضحايا واللي وصلات إلى 300 ألف يورو.

ووجهت اتهامات للمتورطين بارتكاب عمليات احتيال مصرفية تجمع بين تقنيات تبديل بطاقات (SIM) والتصيد الاحتيالي. ونشطو أفراد هاد العصابة الإجرامية على المستوى الوطني والدولي، وتم القبض على ثلاثة أشخاص بمقاطعة توليدو.

وبدأ التحقيق في هاد الضوصي نهاية عام 2022 من قبل وحدة الجرائم الإلكترونية المركزية، بعد رصد هجمات قرصنة إلكترونية استهدفات أنظمة الكمبيوتر الخاصة بمشغلي الهاتف المحمول. واكتشف المحققون أن المتهمين استخدمو شبكات ’’الحوالة‘‘ لغسل الأموال التي حصلوا عليها بطريقة غير مشروعة، مما يجعل تتبعها صعبا ويعطيها مظهرا قانونيا.