الرئيسية > ميديا وثقافة > رواية جريئة كتخوض فالإسلام والقرآن وانتقدات كلشي نيشان… مولاتها لـ”كود”: مابقيتش قادرة مازال نسكت ومستعدة نموت باش صوتي يوصل.. وخاص نفتحو مجال للتأمل فالدين والمسلمات بان نحركو عقول النائمين
28/11/2020 12:00 ميديا وثقافة

رواية جريئة كتخوض فالإسلام والقرآن وانتقدات كلشي نيشان… مولاتها لـ”كود”: مابقيتش قادرة مازال نسكت ومستعدة نموت باش صوتي يوصل.. وخاص نفتحو مجال للتأمل فالدين والمسلمات بان نحركو عقول النائمين

رواية جريئة كتخوض فالإسلام والقرآن وانتقدات كلشي نيشان… مولاتها لـ”كود”: مابقيتش قادرة مازال نسكت ومستعدة نموت باش صوتي يوصل.. وخاص نفتحو مجال للتأمل فالدين والمسلمات بان نحركو عقول النائمين

عفراء علوي محمدي- كود//

الروائية الشابة شيماء أبجو هرسات الطابوهات الدينية بوجه مكشوف وبجرأة كبيرة، بروايتها الجديدة “أموات يحكموننا”، الرواية اللي عرفات صدى طيب من بعد ما تنشرات بأيام قليلة، ولقات ترحيب من طرف الكثيرين.

فتصريح أبجو ل”كود، قالت أنها عيات من السكات، والخوف، وكتشوف بأنه يكفي غباءا وظلما، ويكفي عصر عبادة الأموات، ناس عاشو واحد العصر وباقي شرائعهم كتطبق علينا وباقي ملزمين أننا نمشيو على قوانينهم وإلا كان العنف هو المآل ديالنا، بحال اللي قرر يخرج على الإسلام يتحاكم يحد الردة، اللي قال بغيت نكون علماني أو ملحد على الأقل غادي يتوجه ليه عنف لفظي، وزيد وزيد…

وزادت أبجو كتقول: “آن الأوان دابا أن المجتمع ينفتح على الرؤى اللي كاينين !! يكفي تقديس أناس مشاو !!يكفي وهم امتلاك الحقيقة المطلقة !! إلى كان ان جهدي هو الإبداع من الواجب عليا نكتب إبداع يحرك العقول ، ويفيق النائمين… مابقيتش قادرة مازال نسكت وإلى كنت نموت فسبيل باش صوتي يوصل أنا مستعدة…”

الروائية استطعات من خلال روايتها الجديدة، اللي تشراتها “دار الوطن”، تعيد النظر فمنظور دين الإسلام، وفآيات قرآنية وأحاديث، وأمور كثيرة تعتبرات من المسلمات، وركزات بشكل كبير على  منظور الدين للمرأة على وجه الخصوص، ومكانتها فالإسلام، بحكم أن بطلة الرواية، “سلوى”، عانات بزاف بسبب هذ التعاليم الإسلامية، مع الأب ديالها بالخصوص، الظالم المستبد اللي كان كيكره البنات، بحكم أنه ماعندوش ولد، وتسبب كرهو للبنات فانتحار جوج من شقيقاتها، كيف تكرفصات الأم ديالها معاه بزاف.

“سلوى” لحدات من بعد، وكانت دايرة حساب ف”البالتوك”، كتناقش فيه المواضيع الدينية بشكل معمق، وكانو عندها متابعين، منهم “طارق” اللي قادو باه أنه يعاود النظر فالتعاليم الدينية، ويبدا رحلة البحث عن الحقيقة، وهنا تعرف على سلوى، وعلاقتهم تطورات من بعد.

الحوارات اللي كتحتوي عليهم الرواية فيها نقاشات قوية على مضامين القرآن وآياتو، وعلى شخصية رسول الإسلام وأحاديثو، اللي بعضها كتقول الرواية أنها يستحيل تصدر من رسول، بحكم أنها كتحتوي على مضامين عدوانية ولا إنسانية، وكذلك بعض المضامين اللي كتحتقر المرأة أشد احتقار.

بالنسبة للنشر، أبجو ماكانتش عارفة واش كاينة إمكانية لنشر روايتها فالمغرب، لانها كتشوف أن مضامينها قاصحين شوية ومايمكنش تكون شي دار نشر تقبل بيها “حتى تكلمت مع الباحث رشيد ايلال هو اللي عاوني باش نشرت ف”دار الوطن”، واللي هي دار نشر تنويرية، وحفزني باش نخرج روايتي للوجود، اللي بدات كتتوزع ف16نونبر، ودابا موجودة فعدة مدن”، على حساب هضرة الروائية الشابة.

وصرحات أبجو انها كانت كتتوقع انتقادات شديدة للرواية ديالها قبل ما تتنشر، لكن تفاجآت من بعد أن الانتقادات كانت قليلة بالمقارنة مع رسائل التشجيع والدعم والسند، وختمات بالقول: “هذشي إيجابي، وكاين اللي ساعدني حتى فالتوزيع واخا ماكانعرفهمش.. وكنتمناو أن القراء والمجتمع يعطي لنفسو فرصة للتأمل، حيت الرواية كتخاطب من العقل للعقل.. وماجابتش شيحاجة ماكايناش من الفضاء….”

موضوعات أخرى

24/01/2021 09:00

ياك كان هاز مقص ويدور ودابا خاصو يتحاسب على اغلاق بورندي قنصليتها. كيفاش هاد بوريطة خلق ذباب الكتروني باش يطلقو صفحات كتمجدو فالوقت اللي صفحة رئيس الدولة ما بقاتش – تصاور

24/01/2021 08:30

تأكيد للي كتباتو “كود” البارح. مصدر رسمي: الوضع فالگرگرات هادئ وحركة المرور مزيانة واستفزازات ميليشيات البوليساريو ما عندها تأثير