اسماء غربي – كود//

فوجئ آباء وأولياء التلاميذ الذين اجتازوا امتحانات الباكالوريا، برسم الموسم الدراسي 2023/2024، بما يسمى المدرسة الامريكية بفاس، وهي في الأصل ليست إلا مدرسة آدم سميت للتعليم الخصوصي المرخصة في اسم القيادية الاستقلالية خديجة الزومي، بأن شواهد الباكالوريا التي حصل عليها أبنائهم ليست لها أي معادلة قانونية في النظام التعليمي المغربي، وبذلك يتم حرمان فوج بكامله من الحصول على شهادة الباكلوريا.

وعلمت “كود” بأن آباء وأولياء التلاميذ هذا الفوج راسلوا عدد من المؤسسات الرسمية، على رأسها رئاسة الحكومة ووزارة التربية الوطنية ووالي الجهة ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بفاس، مطالبين إياهم بفتح تحقيق في هذه الفضيحة التي أحزنت الأسرة ودمت مستقبل أبنائهم. (كود عندها عدد من المراسلات والوثائق).

وتطالب عائلات التلاميذ الضحايا بترتيب الجزاء على من يقف وراء هذه المؤسسة ومن تدخل لإعادة فتحها بعد أن سبق إغلاقها سنة 2020، وإنصاف التلاميذ الضحايا الذي ضاعت منهم 3 سنوات من التعليم الثانوي وضياعهم من ولوج كبريات المعاهد والمدارس خاصة ومن بينهم سبق له أن اجتاز مباريات وقوبل بها وطلب منه شهادة المعادلة، لكن مصالح وزارة التربية الوطنية لا تعترف بهذه المدرسة ولا بشواهدها.

أول فوج بعد اعادة افتتاح المدرسة، منذ الموسم الدراسي 2021/2022، لكن تفاجئوا بلي الباكولوريا لي شدو معندها تا قيمة وخصهم يعاودو الباك من الصفر.