الرئيسية > آراء > ربيع عربي ثان قادم؟ هل سيعود سعيد بنجبلي من نبوته. ووداد ملحاف من فساتينها وإطلالاتها. ونجيب شوقي من خلوته؟!
15/09/2022 18:00 آراء

ربيع عربي ثان قادم؟ هل سيعود سعيد بنجبلي من نبوته. ووداد ملحاف من فساتينها وإطلالاتها. ونجيب شوقي من خلوته؟!

ربيع عربي ثان قادم؟ هل سيعود سعيد بنجبلي من نبوته. ووداد ملحاف من فساتينها وإطلالاتها. ونجيب شوقي من خلوته؟!

حميد زيد – كود//

ممكن.

ممكن جدا أن يظهر ربيع عربي أشد قوة من الربيع الذي انتهى.

فكل شيء ممكن في هذه الحياة.

وما على الإنسان إلا أن يتمنى.

وقد يكون الأمير مولاي هشام على حق في كل ما كتبه.

وقد يكون مستشرفا للمستقبل.

وقد يكون رآى الربيع قادما.

وقد تكون له أسبابه.

ومادام أنه بدا له قادما. فلا اعتراض لي على هذا الأمر.

لكن السؤال الذي يشغل بالي هو هل سيعود معه نجيب شوقي ثان من خلوته.

أم أننا سنحتفظ بالأول.

وهل ستعود الأخت غزلان إلى الظهور ومعها بوشتى الشارف.

وهل ستعود التظاهرات صباح يوم الأحد.

وهل سيعود مطعم بيتري إلى سابق عهده.

وهل سيعود لاسيكال.

وهل سيعود معاذ الحاقد من المنفى.
ووداد ملحاف من صورها. وفساتينها. وإطلالاتها.

وهل سيعود سعيد بنجبلي من نبوته.

وماذا عن الثري كريم التازي.

ومن الجهة التي سيدعمها لتسريع الثورة.

وهل سيتراجع في الربيع الثاني كما تراجع في الأول.

وهل سينتهي به الأمر صديقا لصديق صديقي.

وهل سيختفي عن الأنظار.

وهل ستظهر ثورة مضادة ثانية. وشباب ملكي ثان. أم أننا سنحتفظ بنفس أمين البارودي.

وبنفس الوجوه.

وهل سيخرج مصطفى الرميد لاقتحام معتقل تمارة السري.

أم أنه سيكون غائبا.

وهل سيرفض عبد الإله بنكيران خروج مناضلي العدالة والتنمية أم أنه سيسمح لهم هذه المرة.

نكاية في مهندسي البلوكاج.

فهذه الأمور كلها مهمة. وهذه الأسماء كلها مؤثرة. وضرورية. لنجاح أي ربيع. ولا يمكن إقصاؤها.

وعلى من سنحتج. ومن سنرفع الشعارات ضدهم.

وهل سيظهر إلياس العمري من جديد لمواجهة الإخوان.

وهل ستتدخل قطر.

وهل ستتدخل الإمارات.

أم أنهم سيلتزمون الحياد هذه المرة.

ولا إخوان. ولا عزمي بشارة. ولا مؤمنون بلا حدود.

ومن سيستفيد هذه المرة من الثورة. ومن سيجني ثمار الربيع العربي.

وبعد أن لم يعد هناك إخوان.

وبعد أن تم التخلص منهم في كل بلاد العرب.

كأن الربيع العربي جاء فقط لهذا الغرض.

من سيفوز في الانتخابات.

وهل الفراغ.

وهل الأشباح.

من ترشح أيها الأمير الأحمر.

وهل سيخرج إلى الوجود موقع أكورا في نسخة مزيدة ومنقحة.

أم أن الزميل حسين بزي سيحتفظ بنفس النسخة وبنفس الخط التحريري.

وهل سيظهر أبو الحروف.

وهل سأردد أنا نفس الأسطوانة. محاولا بكل ما أوتيت من قوة. عرقلة الربيع. ومد يد العون للمخزن.

كيف؟

كيف سيعود الربيع العربي؟

وماذا عن شباط. وادريس لشكر. وأي دور سيلعبانه. ومن سيرفع الشعارات.

ومن سيصرخ “ارحل”.

و من سيدعم الشباب. ومن سيوفر لهم فرص العمل. ومن سيشتري لهم التابليتات.

ومن أين لنا باليسار الموحد بعد أن فرقته نبيلة منيب.

ومن أين لنا بالعدل والإحسان بعد أن انسحبوا.

وهل سيعودون.

وهل سيعود الحماس. وهل ستعود الجزيرة. وهل ستعود أمريكا.

ومن أين لنا بأوباما.

وهذا ما لم يوضحه الأمير مولاي هشام.

ولم يشرحه.

مع أنه لا يحلو ربيع عربي إلا به.

موضوعات أخرى