الرئيسية > آش واقع > رئيس جماعة تكرفس بالبونية على موظف داخل مديرية التعليم بخنيفرة
08/11/2019 08:50 آش واقع

رئيس جماعة تكرفس بالبونية على موظف داخل مديرية التعليم بخنيفرة

رئيس جماعة تكرفس بالبونية على موظف داخل مديرية التعليم بخنيفرة

جمال بناصر – كود//

كن داروها التلاميذ كن دوزوهم قدام مجلس التأديبي و طردوهم أو على الاقل قالو  ليهم جيبو أولياء اموركم، لكن بما أن الأمر يتعلق بجوج موظفين كبار ف السن و ف المسؤولية، فإن المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بخنيفرة دارت عين ميكة على اعتداء بالبونية تعرض له رئيس مصلحة بالمديرية من طرف زميل له تا هو رئيس مصلحة بذات المديرية.

هاذ الواقعة كانو بغاوها تدوز حسي مسي و ما يجيب ليها حد خبار، في محاولة لكتمان الفضيحة و منعها من الخروج خارج أسوار المؤسسة المشرفة على الشأن التربوي بالإقليم، لكن حدث ما لم يكن في حسبان هؤلاء و باتت الواقعة حديث شبكات التواصل الاجتماعي و الصفحات المهتمة بالشأن التربوي بخنيفرة و خارجها.

مصدر نقابي كشف لـ”كود” أن الواقعة تعود لبدايات شهر اكتوبر المنقضي، و أنها وقعات ف الصباح بكري قبل ما يكثر الغاشي بالمديرية، ذاكشي علاش بقات مستورة ما جايب ليها حد خبار تا تفضح السر من طرف أحد طرفي المعركة.

ذات المصدر حكى لـ”كود” انه ف ذاك الصباح و بينما كان باركينغ المديرية يعرف توافد سيارات الموظفين حدث احتكاك بين رئيس المصلحة و زميل لهيجمع بين رئاسة جماعة قروية بإقليم خريبكة و رئاسة مصلحة مهمة بالمديرية، و أن هاذ الاخير زرب على الزميل ديالو و دخّْل ليه ثلاثة ديال البونيات نفخو ليه العين و كان باغي يزيد يصوط فيه لولا أن موظفين اثنين تدخلا للحيلولة دون تطور الصراع إلى ما لا تحمد عقباه.

الواقعة وصلات خبارها في نفس اليوم للمدير الاقليمي اللي تعامل معها ببرود يزكي ما يقال عنه من أن مديرية التعليم بخنيفرة تعرف في عهده انفلاتا كان من نتائجه عدم تحريك المتابعة الإدارية و القضائية في حق بعض من كبار موظفيه الذين يشتبه في تورطهم في اختلالات مالية و ادارية خطيرة كانت حديث تقارير اعلامية فضحات مثلا كيفاش ان واحد المسؤول تلاعب بأموال برنامج مهم للتربية و التكوين، و لكن عوض ان المدير يفتح تحقيق ف القضية تفاجأ الرأي العام المحلي بأنه دار كثر من جهدو باش يضمس الملف و يغطي على صاحبو.

و جوابا على سؤال: “علاش ناضت البونية بين الموظفين ف ذاك الصباح؟”.. اجاب ذات المصدر بأن الخلاف بين الرجلين نشب بسبب الترتيبات التي رافقت زيارة قام بها الوزير سعيد امزازي، مؤخرا، لخنيفرة من اجل تدشين مدرسة جماعاتية، و هي الزيارة التي أحس خلالها الموظف المعتدى عليه بأنه تم خلالها إقصاءه و تهميشه، و هو الإحساس الذي حاول أن ينقله إلى زميله قبل ان يتطور السجال بينهما إلى ضرب و بونية.

 

موضوعات أخرى

17/11/2019 14:00

الناصيري غادي غير فالخسران قضائيا.. الاعتراض على مالانگو.. والرجاويين مطلعينها على رئيس الوداد اللي كيضيع فلوس الأحمر فالمحاكم

17/11/2019 12:30

خاص. حكومة الكفاءات زايدة فالفرشة. اقالة عبيابة قربات: مشى لموريتانيا وما جبدش الملك وغلط فاسم الرئيس وشوه فالبرلمان