الوالي الزاز -كود- العيون///

[email protected]

أكد رئيس جماعة الزاك، مولود حميدة، في تصريح خص به “گود” تقديمه لاستقالته رفقة 10 أعضاء آخرين من المجلس الجماعي.

وأبرز رئيس جماعة الزاك، مولود حميدة، في تصريحه لـ “گود”، أن المستشارين الجماعيين الذين قدموا استقالاتهم منتسبون لأحزاب الاتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، والتجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والوحدة والديمقراطية والشورى والاستقلال.

وأوضح رئيس جماعة الزاك في معرض حديث لـ”گود”، أن دوافع الاستقالة الجماعية من مجلس جماعة الزاك مرتبطة أساسا بمحاولات جهات نافذة في الإقليم التضييق على المجلس الجماعي وعمله، مضيفا أن هذه الجهات استعملت كل الأساليب في سبيل التشويش على عمله.

وتابع مولود حميدة، أن هذه الجهات السياسية حاولت بشتى الطرق عرقلة المجلس والوقوف حاجزا أمام تأدية مهامه باستعمال طرق وأساليب مختلفة سواء من خلال الشكايات الموجهة للنيابة العامة، والتي جرى على إثرها الاستماع له من طرف الدرك الملكي بشأنها، أو من خلال إيفاد لجن من وزارة الداخلية، أو عبر إيفاد لجان تابعة للمجلس الأعلى الحسابات أو غيرها من الأساليب التي تهدف إلى شغل المجلس عن تأدية مهامه وتنفيذه لولايته بنجاعة.

وأردف المتحدث، أن الاستقالات كانت خيارا عقلانيا بالنسبة للمجلس وهو ما كانت تطمح له تلك القوى السياسية في الإقليم، مشيرا أنها ستفتح الباب أمام انتخاب مجلس جماعي جديد.