كود : يونس أفطيط

عادت العلاقات المتوترة بين عدة منتخبين بمنطقة كلميم والوالي عمر الحضرمي لتبرز على الساحة على إثر كارثة وفاة عدد من المواطنين، حيث أكد عبد الوهاب بلفقيه رئيس بلدية كلميم في إتصال هاتفي ب”كود” أن المسؤول الاول عن الوفيات التي عرفتها جهة كلميم السمارة هو الوالي عمر الحضرمي الذي تجاهل عدة مراسلات ولم يقم بعقد إجتماع طارئ لجميع المصالح الخارجية بالولاية من أجل مواجهة الاخطار الناجمة عن الامطار التي نبهت إليها النشرة الانذارية بالتفصيل.

وقال بلفقيه ل”كود” :” راه راسلتو يوم الجمعة، ومادار والو، وراسلتو يوم السبت قبل ساعتين من وقوع الكارثة وما دار والو، وإتصلت هاتفيا بالولاية مع جوج ديال الليل وقابلني السطندار وقلت ليه قل للوالي راه ما كاين حتى واحد يحمي الناس فالشارع، ولكن تاواحد متسوق لينا”.

وأضاف رئيس جماعة كلميم بأن الكارثة التي وقعت كان من الممكن تلافيها بكل تأكيد وحماية أرواح المغاربة وممتلكاتهم لو أن الوالي عقد الاجتماع، مؤكدا أن جميع ولايات الجنوب المغربي قامت بعملها على أكمل وجه، إلا جهة كلميم التي بها من الوسائل التي كانت لتواجه الخطر، وبدل ذلك لم يتحرك أي مسؤول لكون الوالي المكلف بالتنسيق لم يعطي أي أوامر لمواجهة أخطار الامطار.

وتجدر الاشارة إلى أن العلاقات بين الحضرمي ومنتخبين بجهة كلميم كانت متوترة منذ تنصيبه لينضاف عدم التواصل والتنسيق تحضيرا لمواجهة أخطار الامطار والفيضانات إلى قائمة التوتر بين الجانبين.