الرئيسية > آش واقع > رئيس الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب لـ “كود”: هذا ما يريده الملك محمد السادس من الحكومة
31/07/2019 14:30 آش واقع

رئيس الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب لـ “كود”: هذا ما يريده الملك محمد السادس من الحكومة

رئيس الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب لـ “كود”: هذا ما يريده الملك محمد السادس من الحكومة

أنس العمري –كود///

ما زالت ردود فعل سياسيين وفاعلين في مجالات مختلفة تتوالى حول الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى العشرين لتولي الملك العرش.

وفي تعليق على أهم ما جاء في مضامينه، أكد عبد العزيز الدرويش، رئيس الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب، أن الملك وجه عبر الخطاب رسائل مباشرة إلى الحكومة، داعيا إياها إلى العمل والارتقاء بمستوى أداءها تجاوبا مع انتظارات المغاربة، خصوصا الطبقة الاجتماعية التي لم تستفد من مختلف البرامج الإنمائية، وذلك بالشروع في إعداد الجيل الجديد للمخططات الكبرى التي ستشكل عماد النموذج التنموي في صيغته الجديدة.

وقال عبد العزيز الدوريش، في تصريح لـ “كود”، إن الخطاب رفع الغطاء عن الخلفية الحقيقية التي يختفي وراءها المدافعين عن عدم انفتاح بعض القطاعات الاقتصادية المغربية أمام المستثمرين الأجانب، إذ وصفهم بأنهم لا يدافعون عن مصلحة المغاربة وإنما عن مصالحهم الخاصة.

وأشار الناشط في المجال السياسي إلى أن الملك أكد، في زمن التطور العالمي والتغيرات التي يعرفها العالم، أن قيادته للشعب المغربي أمانة ومسؤولية عظيمة يعرف ويقدر حجمها بغية تمكين المغاربة من العيش الحر الكريم، وزاد موضحا “إحساس عميق لمس في الخطاب. فمن خلاله برز الملك الأب الذي يحس بفئة المواطنين ضحايا اختلالات التنزيل القويم للبرامج التنموية رغم كل الإنجازات التي تمت خلال فترة حكم محمد السادس بالطريقة التي يجمع عليها المغاربة وهي الملكية المواطنة”.

وفي تعليقه على قرار إحداث لجنة خاصة بالنموذج التنموي الجديد، أشار إلى أنها ستكون موضوعاتية محدودة في الزمان، وستظم تركيبتها البشرية، التي ستنصب في أكتوبر المقبل، مختلف الحساسيات الفكرية الوطنية من القطاعيين العام والخاص التي تتوفر فيها معايير الخبرة والتجرد والقرب من المجتمع ومعرفة انتظاراته”.

وبخصوص التعديل الحكومي المرتقب الذي أعلن عنه الملك في خطاب العرش، توقع درويش أن يكون موسعا، مبرزا أن تجديد مناصب المسؤولية الحكومية والإدارية بكفاءات وطنية عالية المستوى على أساس الكفاءة والإستحقاق خلال الدخول السياسي المقبل يتماشى مع الإرادة الملكية لتسريع الوتيرة التنموية التي يعيشها المغرب.

كما أشار إلى أن خطب الملك بمناسبة عيد العرش، أصبحت مناسبة للتأكيد الدائم على مغربية الصحراء والوحدة الوطنية والترابية، في ظل السيادة الكاملة على كل شبر من أرض المملكة، مضيفا أن الملك لم يفوت الفرصة للدعوة إلى مواصلة التعبئة على كل المستويات وأعاد التذكير بانخراط المملكة الصادق في المسار السياسي تحت الرعاية الحصرية للأمم المتحدة ضمن السيادة المغربية الشاملة طبعا في إطار مبادرة الحكم الذاتي.

وذكر أيضا، يضيف الدرويش، بمبادرة اليد الممدودة تجاه الأشقاء في الجزائر، وهو ما تجسد مؤخرا بالفرحة العارمة التي عبر عنها المغاربة ملكا وشعبا بصدق وتلقائية دعما للمنتخب الجزائري خلال كأس إفريقيا للأمم التي أقيمت بمصر، ومشاطرتهم فرحة الشعب الجزائري والذي اعتبره الملك بمثابة فوز للمغرب، وهي مرة أخرى إشارة قوية لإعادة النظر في العلاقات الثنائية بين البلدين.

موضوعات أخرى