الرئيسية > آش واقع > رئيس الحكومة نقص ساعة.. والوزير بنعبد القادر مزال كيساين تسالي الدراسة حول الساعة الإضافية
16/04/2019 15:30 آش واقع

رئيس الحكومة نقص ساعة.. والوزير بنعبد القادر مزال كيساين تسالي الدراسة حول الساعة الإضافية

رئيس الحكومة نقص ساعة.. والوزير بنعبد القادر مزال كيساين تسالي الدراسة حول الساعة الإضافية

كود الرباط//

علمت “كود” أن قرار رئيس الحكومة سعد الدين العثماني بحذف ساعة من التوقيت الرسمي للعودة إلى الساعة القانونية، وذلك خلال شهر رمضان المقبل، لا يعني تراجعا عن “القرار الرسمي السابق حول زيادة الساعة” بل الأمر يتعلق فقط بشهر رمضان، بحيث أن الدراسة التي وعدت بها الحكومة الرأي العام بخصوص “أسباب زيادة الساعة” لم تنتهي بعد.

وربطت “كود” الاتصال بمحمد بنعبد القادر الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف باصلاح الادارة وبالوظيفة العمومية، لمعرفة ما إذا كان هناك توجه حكومي للرجوع إلى الساعة العادية بدل GMT+1، حيث قال بأن الدراسة حول تغيير الساعة القانونية للمملكة لم تنتهي بعد.

هذا الأمر جعل عدد من المتتبعين يطرحون أسئلة تتعلق بطبيعة “صفقة الدراسة (مكتب الدراسات المكلف بها)” ولماذا تأخرت كل هذه المدة، ولماذا اعتمدت الحكومة القرار دون انتظار نهاية الدراسة.

واكتفت الوزارة قبل أشهر، فقط بنشر خلاصات تقرير المرحلة الأولى من الدراسة حول تغيير الساعة القانونية للمملكة المغربية.

ونصت المادة الأولى من القرار الذي وقعه رئيس الحكومة صباح اليوم الثلاثاء، على “تأخير الساعة بـ60 دقيقة ابتداء من الساعة الثالثة صباحا من يوم الأحد 5 ماي 2019، للرجوع إلى الساعة القانونية المحددة بموجب الفصل الأول من المرسوم الملكي رقم 455,67 الصادر في 23 من صفر 1387 (2 يونيو 1967) بشأن الساعة القانونية”.£

أما المادة الثانية من القرار ذاته، الذي سينشر لاحقا في الجريدة الرسمية، فتنص على إضافة 60 دقيقة إلى الساعة القانونية في الساعة الثانية من صباح يوم الأحد 9 يونيو 2019، أي التوقيت الرسمي (غرينتش + 1) المعتمد حاليا بالمملكة.

موضوعات أخرى