الرئيسية > آراء > دفاعا عن الثلاثيني المغربي! الثلاثيني حالة وليس مرحلة عمرية
22/11/2021 13:00 آراء

دفاعا عن الثلاثيني المغربي! الثلاثيني حالة وليس مرحلة عمرية

دفاعا عن الثلاثيني المغربي! الثلاثيني حالة وليس مرحلة عمرية

حميد زيد – كود//

الثلاثيني أحيانا يكون ولدا صغيرا في المغرب.

الثلاثيني حالة في المغرب وليس مرحلة عمرية.

الثلاثيني ليس ثلاثينيا.

الثلاثيني مراهق.

الثلاثيني ولد صغير.

الثلاثيني المغربي يصغر الثلاثيني في العالم بعشر سنوات.

الثلاثيني المغربي مازال طفلا.

الثلاثيني المغربي يحتاج إلى العطف والحنان.

الثلاثيني المغربي في حاجة إلى عناية خاصة.

الثلاثيني في المغرب شريحة اجتماعية وليس جيلا.

الثلاثيني يعيش غالبا في كنف الوالدة.

الثلاثيني في حاجة ماسة إلى قهوة وسيجارتين.

الثلاثين غالبا يحتاج إلى”حمرا” في الصباح.

الثلاثيني المغربي لم يبلغ ثلاثة عقود. ولا يمكن تصنيفه.

وأخطر ثلاثيني هو ذلك المثقف. الذي يعرف خلفيات أي شيء.

ويعرف من الذي يحرك شكيب بنموسى.

هذا الثلاثيني يجب أن يبقى بلا عمل.

هذا الثلاثيني بالخصوص لم يعد صالحا لأي مهنة.

ثم متى يستيقظ الثلاثيني المغربي.

الثلاثيني المغربي لا يملك غرفة خاصة.

الثلاثيني المغربي محروم.

الثلاثيني لم ينضج بعد.

الثلاثي نائم إلى ما بعد الظهيرة.

الثلاثيني في “الدرب”.

الثلاثيني مظلوم دائما. ونكدي. ومتذمر. ولا يعجبه العجب العجاب.

الثلاثيني يعيش في المقهى.

الثلاثيني رافض للواقع ومحتج على كل الحكومات.

الثلاثيني ناقد بارع.

الثلاثيني سنه خطرة. وحرجة.

الثلاثيني يريد أن يهاجر.

وحين بلغت أنا الثلاثين مت. وكتبت كتابا عن تجربتي.

ولي خبرة في هذا الموضوع.

الثلاثيني بلغ مرحلة بداية فقدان الأمل.

الثلاثيني قريب من الأربعين.

الثلاثيني بلا عمل أمر عادي في المغرب.

الثلاثيني يفكر في المستقبل.

يا للنكتة.

وهناك ثلاثينيون لم يسمعوا بعد بتسقيف سن اجتياز مباريات التعليم.

وهؤلاء هم الثلاثينيون الرائعون. الغائبون. الدائخون. المستقيلون.

الدين سيسمعون بالخبر في وقت متأخر. ولن يهتموا به.

ولن يدفعوا لأي مباراة.

الثلاثيني بطل.

الثلاثيني مقاوم.

الثلاثيني شجاع.

الثلاثيني المغربي لا مثيل له.

وأصعب شيء هو أن تبلغ الثلاثين بلا امرأة ولا عمل.

الثلاثيني شهيد.

الثلاثيني كل ما يقوم به فهو بشكل متأخر.

الثلاثين يشتغل بعد فوات الأوان.

ويتزوج بعد فوات الأوان.

ويعيش بعد فوات الأوان. ويموت بعد فوات الأوان.

الثلاثيني عليه أن ينتهي لا أن يبدأ.

الثلاثيني نظريا هو حصيلة وتتويج. لكنه في المغرب انطلاقة وبداية مسار.

الثلاثيني انتهى.

الثلاثين يجب النظر إليه كأزمة.

الثلاثين يحتاج إلى من يحل مشكلته.

الثلاثيني يحتاج إلى تخصيص قطاع حكومي له وحده.

وما أقسى أن تبلغ الثلاثين.

الثلاثيني يشعر بالخوف حين يصل إلى الثلاثين.

وبمجرد أن تحط قدمك في أرض هذا العمر تسمع قرع أجراس. وصفارات إنذار في في دماغك.

وتشد رأسك.

وتشعر بدوخة شديدة.

وتكاد تبكي.

وكم كان الثلاثيني بارزا في المغرب.

كم كان عاطلا أكثر مما هو عليه الوضع اليوم.

كم كان مؤثرا. ونشيطا. وفاعلا.

لكنه مازال كما هو.

مازال الثلاثيني مشكلة في المغرب.

مازال ليس ثلاثينيا.

مازال الثلاثيني صغيرا. ويحاول أن ينطلق.

مازال الثلاثيني لم يبدأ بعد.

وقد عرفت ثلاثينيين يعيشون في الحي الجامعي. ولا يرغبون في الخروج منه.

ثلاثينيون إلى الأبد.

وكل مغربي يشعر أنه ثلاثيني.

كل مغربي عاش هذه التجربة أو كان له أخ أو أخت أو قريب أو صديق ثلاثيني.

ولذلك فالتضامن مع الثلاثيني واسع.

وكل واحد منا فيه شيء من الثلاثيني.

الثلاثيني مجروح.

الثلاثيني صغير في المغرب. ويعاني من الحيف.

ولذلك لم يقبل أحد أن ينظر إليه على أنه كبير.

وغير مقبول في مباريات اجتياز مهن التعليم.

الثلاثيني قنبلة موقوتة.

الثلاثيني مسكوت عنه.

الثلاثيني يكاد ينفجر.

وكل أسرة لها ثلاثينيها. وكل مقهى. وكل حي.

الثلاثيني على الحكومة أن تفكر فيه. وفي وضعه.

الثلاثيني المغربي لا يستوعب أنه ثلاثيني.

الثلاثيني المغربي

تدهه الثلاثين ولا يشعر بها.

موضوعات أخرى