الرئيسية > آش واقع > دراسة: التحكم فرفع الحجر الصحي خصو تكثيف التحاليل المخبرية واليقظة وتخطيط وإلا غايرجع كورونا للانتشار والمغرب من البلدان الاقل تاثيرا بالجايحة
28/05/2020 10:30 آش واقع

دراسة: التحكم فرفع الحجر الصحي خصو تكثيف التحاليل المخبرية واليقظة وتخطيط وإلا غايرجع كورونا للانتشار والمغرب من البلدان الاقل تاثيرا بالجايحة

دراسة: التحكم فرفع الحجر الصحي خصو تكثيف التحاليل المخبرية واليقظة وتخطيط وإلا غايرجع كورونا للانتشار والمغرب من البلدان الاقل تاثيرا بالجايحة

كود الرباط//

كشفت دراسة حديثة للمندوبية السامية للتخطيط، أن المغرب يعد من بين البلدان نسبيا الأقل تأثيرا بجائحة “كورونا” في هذه المرحلة والتي لا تزال تبحث عن السيطرة على انتشار الوباء (عدد التكاثرR0 أقل من 1 وتطور انتشاره على مدى الأيام العشرة الأخيرة 1.4 ٪ في انخفاض مستمر).

وأفادت الدراسة المقارنة لوضعية وباء “كورونا” لمجموعة من الدول ومن بينها المغرب، أن “بلادنا، وبعد كل الجهود المكثفة المبذولة من أجل احتواء كوفيد 19،  توجد على خط التماس تقريبا مع منطقة النجاح والالتحاق، بالتالي، بالمجموعة الرابعة التي تضم الدول التي تمكنت من السيطرة على الوباء، خاصة إذا ما تواصل، كما نأمل في ذلك، المنحى التنازلي لعدد التكاثر المسجل حاليا”.

وإن من شأن تعزيز إجراءات اليقظة وتكثيف التحاليل المخبرية الجارية حاليا، أن تجعل رفع الحجر الصحي بالمغرب ، بما تمليه ضرورات اقتصادية واجتماعية واضحة، في الطريق لأن يكون عملية متحكما فيها.

وحسب الدراسة فإن وضعية جائحة كوفيد-19 في مختلف البلدان، تم تصنيف هذه الدول إلى مجموعات وذلك حسب حالتها الوبائية. حيث يتواجد المغرب ضمن نقطة التماس بين المجموعة الثالثة والمجموعة الرابعة.

وتم تصنيف المجموعات إلى ما يلي:

• تتكون المجموعة الأولى من البلدان التي عرفت أكبر عدد من الإصابات والتي لم تتمكن إلى الآن، بدرجات متفاوتة، من التحكم في تطور الوباء.

• تضم المجموعة الثانية البلدان التي عرفت أكبر عدد من الإصابات بالوباء والتي تمكنت من التحكم بشكل جيد في انتشاره. وتشمل هذه المجموعة على الخصوص الدول الأوروبية الرئيسية (إسبانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا)؛

• تشمل المجموعة الثالثة البلدان التي شهدت إصابات قليلة نسبيا والتي لم تتمكن بعد من التحكم بشكل كلي في انتشار الوباء.

• المجموعة الأخيرة تتكون من البلدان التي تمكنت من السيطرة على الوباء و/أو التي عرفت تأثيرا محدودا للجائحة.

وقد اعتمدت الدراسة في تصنيفها، كمحور أول، العدد التراكمي للإصابات لكل مليون نسمة والذي يؤشر على مدى تأثير الوباء، فيما تم قياس التحكم في هذا الوباء باستخدام عدد التكاثر الأساسي R0 الذي  يرتبط رياضياً بشكل كبير بمؤشر “متوسط انتشار الإصابات المتراكمة خلال فترة حديثة (10 أيام الأخيرة)” والذي تم اختياره كمحور ثان  للتصنيف من أجل الحصول على دقة أفضل للنتائج.

وتجدر الإشارة إلى أن الوضعية المقدمة في هذه المذكرة تعتمد على معطيات تم حصرها في 22 ماي.

وقالت الدراسة إن  “رفع الحجر المبكر يمكن أن يقوض الجهود المبذولة من طرف بعض البلدان خصوصا في المجموعة الثالثة التي يتواجد بها المغرب”، حيث تظل الوضعية غير واضحة بالنسبة لعدد كبير من دول هذه المجموعة وذلك بناء على المؤشرات الرئيسية واتجاهات المنحنيات التي تشير أحيانًا إلى تطورات غير منتظمة.

وقد شرعت بعض هذه  البلدان، منذ الآن، في رفع الحجر الصحي والذي قد يبدو سابقا لأوانه، وفق الدراسة، بسبب عودة عدد الإصابات الجديدة اليومية إلى الارتفاع بعد رفع الحجر الصحي، مما يشير إلى عودة انتشار محتملة للوباء.

وباختصار، فإن هذه البلدان التي بذلت، في معظمها، جهودًا كبيرة لمكافحة الوباء وهي في طريقها إلى السيطرة على انتشاره تقريبًا (بدرجات متفاوتة) يمكن أن تتحول إلى وضعية غير مريحة في حالة رفع مبكر أو بدون تخطيط محكم للحجر الصحي.

وبالنظر لآخر الأرقام، فإن إفريقيا أقل تضررا نسبيا من الوباء، لكونها سجلت في هذه المرحلة حوالي 100.000 إصابة (75 حالة / مليون نسمة) و 3100 وفاة (2.3 وفاة لكل مليون نسمة)، فيما يظل عدد التكاثر أكبر من 1 ، مما يضع إفريقيا في المربع  الثالث (G3).

وحسب الدراسة، توجد معظم البلدان الأفريقية في المجموعة 3، مما يشير إلى تأثير محدود للفيروس إلى حدود اليوم وحتى البلدان الأفريقية الكبيرة (نيجيريا ومصر وجنوب إفريقيا) تبقى في معظمها غير متأثرة نسبيًا ولكنها تسجل بشكل عام عدد تكاثر مرتفع (يتجاوز 4 ٪) مما يشير ، بدرجات متفاوتة ، إلى تحكم ضعيف في تطور الوباء.

ويصنف المغرب، وفق الدراسة، في المجموعة 3، أي من بين البلدان نسبيا الأقل تأثيرا بالجائحة في هذه المرحلة والتي لا تزال في بحث عن السيطرة على انتشار الوباء (عدد التكاثرR0 أقل من 1 وتطور انتشاره على مدى الأيام العشرة الأخيرة 1.4 ٪ في انخفاض مستمر).

موضوعات أخرى

12/07/2020 11:40

شكون قرصن صفحة الفايس ديال هشام العلوي ولد عم الملك؟: لا ندري ما الهدف. تعليقات مسيئة لمحمد السادس ما حيدهاش باش دار تدوينتو