الرئيسية > آراء > خليو المثليين المغاربة يعيشو ويديرو اللي بغاو ودخلو سوق راسكوم شوية.. المغربي اللي تزوج بصبليوني ضرب بيه لاكط بسلطة القانون وفدولة القانون والحريات.. وا بقاو تنشرو فالحقد والكراهية وسبو حتى تطيبو
12/09/2020 15:00 آراء

خليو المثليين المغاربة يعيشو ويديرو اللي بغاو ودخلو سوق راسكوم شوية.. المغربي اللي تزوج بصبليوني ضرب بيه لاكط بسلطة القانون وفدولة القانون والحريات.. وا بقاو تنشرو فالحقد والكراهية وسبو حتى تطيبو

خليو المثليين المغاربة يعيشو ويديرو اللي بغاو ودخلو سوق راسكوم شوية.. المغربي اللي تزوج بصبليوني ضرب بيه لاكط بسلطة القانون وفدولة القانون والحريات.. وا بقاو تنشرو فالحقد والكراهية وسبو حتى تطيبو

عفراء علوي محمدي- كود//

شي متخلفين مازال مابغاو يفهمو ويستوعبو أن الناس ماشي كلهم بحال بحال، وأن كل واحد واختياراتو وعقليتو وميولاتو اللي ما من حق حتى شي حد يتدخل فيها أو يحاسبو عليها مادام مكيآدي بيها حتى واحد، كيف مابغاوش يفهمو أن الأقليات، سواء الدينية أو الجنسية أو العرقية او اللي كانت، من حقها تمارس حريتها دون قيد أو شرط، وعيب الناس يبقاو تابعين هذ الفئات بالسبان والميور والكراهية اللي كتتحول فاللخر لعنف معنوي ومادي.

لبارح بمجرد ما انتشر خبر زواج مغربي من صاحبو الاسباني فمدينة سبتة، وتبارطاجات تصاور العرس ديالهم على نطاق واسع، خرجو الدواعش من الجحور ديالهم كيف العادة، ينددو ويستنكرو، بحال إلى كان هذ الزواج قاصهم بشي حاجة فكرامتهم، فيحين أنه حفل توثيق عقد عادي بين جوج ديال الأشخاص كيبغيو بعضياتهم ومستعدين يعيشو مع بعضياتهم لآخر رمق، بغض النظر لواش الجنس ديالهم مختلف أو متشابه.

المشكلة أن هذ الدواعش كانو غايسدو دلاقشهم ويدخلو سوق جواهم كون تعلق الأمر بجوج كَور، وراه يوميا عقود الزواج المثلية عبر العالم كتتوثق وعمر شي حد حل فمو، حتى كيسمعو “مغربي” اللي حيط قصير عاد كتجيهم النفس وينوضو يستنكو ويديرو هذ الحملات دالكراهية و”لا حول ولا قوة إلا بالله” و”اللهم إن هذا منكر” والعبارات ديال التقوى والورع كتنزل عليهم بحال الشتا وكيوليو فقيا بلا لحيا بلا تسابيح، والمخير فيهم ما عارف حتى أركان الإسلام بقاليه غير يتعمق فدينو ويعرف آشنو فيه.

هذ الناس واقيلا حابس ليهم الدماغ فالعصور الوسطى وحنا فالقرن العشرين، أودي راه الميولات الجنسية مختلفة وكيتقدر عددها بالمئات، والميول لنفس الجنس هو واحد من هذ الميولات المتنوعة والمتشعبة، وهو فطري وطبيعي، إذن اللي كان مثلي وختار يتزوج بحبيبو، سواء مغربي أو كَريكَي، هذاك حقو الطبيعي وما منحق حتى واحد يحاسبو، والناس اللي كيخرجو يسبو راه غير كيعبرو على تخلفهم وعقليتهم البدائية الإقصائية اللي كترفض التنوع والاختلاف.

الحاجة الخايبة فهذشي كامل ماشي هي تكون مثلي، اللي مثلي راه لراسو، لكن الخايب هو تعاير ناس مابينك وبينهم والو فقط لأن ميولاتهم مختلفة على ملولك، أو لأن تفكيرهم ماشي بحال تفكيرك، أو لأن نظرتهم للحياة ماشي بحال النظرة ديالك، هنا كتولي كتتطاول عليهم وتصادر حريتهم وتنتقد حقهمن فممارسة اختلافهم، فالوقت اللي جميع المواثيق الدولية عندها الناس كلشي بحال بحال، ومن حقها تمارس الجنس بالطريقة اللي بغات ومع من بغات إلى ماكانش فيه اغتصاب أو إكراه أو تمارس على واحد باقي مابلغش سن الرشد اللي كيتحدد ف18 لعام.

دابا خونا المغربي راه عايش “لا فيدا لوكا” مع عشيرو، وراه ضرب بيه لاكط بسلطة القانون وفدولة القانون والحريات، والمتخلفين غيبقاو فما يسواو، ويموتو بالغل والحقد والكراهية اللي فيهم، إيوا اللي ماعجبو حال يخبط راسو مع أقرب حيط.

موضوعات أخرى

21/09/2020 08:30

فين اجهزة الدولة؟ مينتو حيدار خرجات ليها نيشان.. دارت هيئة جديدة سياسية هاد المرة ماشي حقوقية وتابعة للبوليساريو فالعيون. تحدات حالة الطوارئ ودارت اجتماع ما فيهش تباعد وطلعات اسم عدواني “الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي”