الاستاذ الباحث في الحضارة عبد الوهاب الدبيش ///

على هامش خطيب ايت ملول لم اكن اعلم ولم اسمع خطيب ايت ملول حتى قرأت تدوينة الصحفي المتميز عمر لبشريت وحين سمعتها آلمني ان اسمع خطيبا عينته وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية ليخطب في الناس يوم عيد الفطر الملاحظة الوحيدة ان الرجل الذي جاء يخطب باسم امير المؤمنين استغل المنبر لينتقد امير المؤمنين. تماما مثلما فعل أبو مسلم الخراساني الذي كان يتنقل قبل إعلان الدولة العباسية في ربوع الرقعة الجغرافية للأمويين ويشتغل باسمهم هكذا هم دعاة السلفية ومروجو افكارها يشتغلون باسلوب الدعاة العباسيين اي التخفي والتستر حتى تحقيق المطلب وهو إعلان الدولة الاسلامية التي تقطع رؤوس الملحدين في دولة يحلم بها اتباع البغدادي وحسن الكتاني ومول الفوقية

والمبرر المدونة آه مشكلة المسلمين الكبرى ومعضلاتهم وهي الزواج والطلاق والتعدد والإرث مشاكل ذكور المسلمين غير القادرين على القضاء على الفقر والتخلف العلمي والحضاري والاندماج في حياة التمدن والتحضر والتميز

هذه العينة من البشقر تصنع آلهة تعبدها من غير الله وتصنع لنفسها دينا هو بالتأكيد غير دين الله لا يقبلون الاختلاف في الرأي ولا يجيزونه فيتهمون غيرهم بالالحاد والكفر والزندقة ونفث السموم وكأني بهم أنبياء ما بعد آخر نبي في تاريخ البشرية أنا لا افرق بينهم وبين متطرفي الديانات الأخرى مسيحية يهودية بوذية الخ الخ

اسلامهم هو عين الصواب وأسلوبهم في اداء الصلاة هو الأصح وهو الثابت عندهم فيما كان يفعله النبي محمد (ص) في ستينات القرن الماضي كان المغاربة يصلون بالسدل فاعتبروها بدعة وفرضوا صلاة القبض وكانهم يملكون فيديوهات لما كان رسولنا الكريم يفعله صدقوا الروايات وغيبوا العقل والنقد
هذه الكائنات جاءت لتعلم الناس أسلوب التدين

انا اعتقد ان المدونة كانت فقط مطية ليخرج هؤلاء معلنين راياتهم السود التي تملأ الارض عدلا بعد ان ملئت جورا تجاهلوا ان جلالة الملك هو من امر بتعديل المدونة وليس من يعتبرهم خطيب ايت ملول أعداء الإسلام

الحمد لله ان الدولة المغربية تعرف كيف تفعل اجرأة المدونة وهي تملك أدوات الإصلاح دون المساس بجوهر القرآن الكريم ما يحز في النفس ان الإسلاميين هم من قال بالبقاء على التعصيب كل الأحزاب المغربية جاءت بمقترح الغائه بما فيها حزب الاستقلال الهيئة الوطنية المحافظة لانها تعلم حجم الضرر الذي يتركه والقضاة والنيابة العامة هي من يعاني يوميا من هذا المشكل الا حزب العدالة والتنمية الذي قال بعدم الالغاء

الإسلاميون هم من يستفيد من تعدد الزوجات وهم من يستفيد ايضا من زواج القاصرات فعقلية هؤلاء لا تكتمل إلا بالقاصرات لأنهن يمثلن الحور العين الدنيوي قبل ان يستفيدوا من الحور العين في الآخرة

هذا الذي لم يترك اتهاما ولا دعاءا ولا اي شيء إلا وقاله في حق جزء من المجتمع المغربي عليه ان يعلم ان جلالة الملك هو من أمر باصلاح المدونة وبما انه يعلم ان الأمر كذلك فإنه لم يجد غير جزء من المغاربة وأحزابهم الوطنية وفعالياتهم ليشن عليهم حربا شعواء
هذا الفقيه المدسوس بين علماء المجلس العلمي بايت ملول في الواقع داعشي بل تجاوز دعاة الدواعش إلى ما هو أفظع
والواجب ان لا يعتلي منابر مساجد المغرب إلى ان يتوفاه الله حتى ولو كان المسجد الذي يخطب فيه تابع لشخص ما. فالمساجد لله ولا احد له الحق في اتهام المغاربة او جزء منهم بكونه فاسق او علماني او وووو