الرئيسية > آش واقع > خطاب عيد العرش.. مجاهد لـ”كود”: درس تاريخي تعطا وغادي يبقا محفور فذاكرة أجيال الشعبين المغربي والجزائري
31/07/2022 13:30 آش واقع

خطاب عيد العرش.. مجاهد لـ”كود”: درس تاريخي تعطا وغادي يبقا محفور فذاكرة أجيال الشعبين المغربي والجزائري

خطاب عيد العرش.. مجاهد لـ”كود”: درس تاريخي تعطا وغادي يبقا محفور فذاكرة أجيال الشعبين المغربي والجزائري

عمـر المزيـن – كود///

بعد الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش، قال رئيس المجلس الوطني للصحافة، يونس مجاهد، أنه “يسجل بافتخار استمرار النفس الإصلاحي، على الصعيد الاجتماعي، ممثلا في التعبير عن ارادة تعزيز المكتسبات التي تحققت في مدونة الأسرة لحماية المرأة المغربية”.

وأضاف مهاجد، في تصريحات لـ”كود”، قائلاً: “تعكس هذه الإرادة الرغبة في مواصلة الإصلاحات الاجتماعية، التي تساعد بلادنا على تجاوز معيقات والتأخر، التي يمكن أن نشهد نحن كمهنيين، من خلال عملنا الميداني، أنها تعتبر من عوامل التخلف التي تقيد المرأة المغربية، وتكبلها باغلال الماضي، بل وتشكل وجها فاضحا من أوجه الظلم الاجتماعي”.

أما بالنسبة للشق المتعلق بالاقتصاد، يقول مجاهد، أن “ما جاء في الخطاب الملكي، من تحليل للازمة، ينبغي أن يدفعنا كمهنيين، إلى الانكباب أكثر على تقديم منتوج صحافي واعلامي، يتوخى الدقة والعمق، من خلال البحث والتقصي، للوقوف على المشاكل التي يعاني منها الشعب، وتحليل الإكراهات الموضوعية، التي تواجه التطور الاقتصادي لبلادنا”.

و”بالنسبة للمحور المتعلق بالعلاقات مع الجزائر، فإنه درس تاريخي، سيظل محفورا في ذاكرة أجيال الشعبين المغربي والجزائري، حيث يقابل المغرب، من خلال أسمى تعبير عن ارادة الدولة والشعب، عن تجاهل عمليات وحملات العداء التي تغذيها الطغمة الحاكمة في الجزائر”. يقول مجاهد لـ”كود”.

بل أكثر من ذلك، فإن الخطاب الملكي، يوضح ماجهد لـ”كود” قائلاً: “يشجع المغاربة على مضاعفة حملة التعبير عن الأخوة مع الشعب الجزائري، و يحث على تجنب ردود الفعل السلبية، التي قد تثيرها الحملات المنظمة من قبل الأطراف المرتبطة بهذه الطغمة، سواء في الصحافة ووسائل الاعلام، أو في شبكات التواصل الاجتماعي”.

وعلى الصعيد المهني، دعا مجاهد إلى “التفاعل الايجابي، مع هذا التوجيه الملكي، لتقوية الجوانب والعوامل والمظاهر المشرقة في علاقات الشعبين، و التصدي لحملات إثارة العداوة بين الشعبين، بعمل صحافي واعلامي جيد يفضح أصحاب وخلفيات هذه الحملات، التي تهدف إلى خلق رأي عام جزائري مساند لمخططات الطغمة الحاكمة”.

كما ذكر في ذات السياق: “نحن كمهنيين، علينا التشبت، دائما، باخلاقيات الصحافة، التي تمنع الدعوة للحقد والكراهية… ما سجلته امس، مباشرة، بعد الخطاب الملكي، هو أن كبريات الصحف الاسبانية، التقطت ما اسمته باليد الممدودة” للمغرب تجاه الجزائر. سنرى كيف ستتعامل الصحافة ووسائل الإعلام في الجزائر،  مع هذا المحور في الخطاب الملكي”.

موضوعات أخرى