أنس العمري – كود///

“قطارات محششة” في المغرب. هاد الخدمة ولات موفرة لزبناء المكتب الوطني للسكك.

ففي الوقت الذي اشتكى فيه مستعملي وسيلة النقل هاته، في أكثر من مناسبة، من تعطل المكيفات، وفرات قطارات خدمة أخرى لركابها ألا وهي رحلات بتكييف من نوع آخر يتعطل فيه العقل.

“خدمة باي باي عقلي” كيسهر على تقديمها “أتباع موضة التشرميل”، الذين حولوا عربات قطارات ربيع لخليع إلى “أوكار متنقلة” لتدخين الحشيش.

“كود” استفادت من هاد الخدمة، في رحلتها إلى مراكش، لتغطية فعليات الأبواب المفتوحة للأمن في نسختها الثانية. ففي رحلتي الذهاب والإياب، عدد من الشباب كانوا كيفتخوا الجوانات بالعلالي ويكميوها، في مشهد نفر المسافرين، ومن بينهم سياح وأسر مع أبنائها، من استعمال هذه الوسيلة في تنقلهم.

والخطير فهادشي، أن أي واحد كان كيشوف فيهم أو كيعبر بملامح وجهه عن استياءه من ما يقع أمامه، كيشوفو فيه بنظرات تتوعده بتعرضه للاعتداء إلى معجبوش الحال.