الرئيسية > آش واقع > خبراء من ميريكان وكندا كيتدارسو فـ طنجة كيفاش يبدا المغرب تطبيق مشروع تقنين الكيف وأهميتو ف صناعات كثيرة منها قطاع النسيج والدوا والسيما – تصاور
22/10/2021 23:00 آش واقع

خبراء من ميريكان وكندا كيتدارسو فـ طنجة كيفاش يبدا المغرب تطبيق مشروع تقنين الكيف وأهميتو ف صناعات كثيرة منها قطاع النسيج والدوا والسيما – تصاور

خبراء من ميريكان وكندا كيتدارسو فـ طنجة كيفاش يبدا المغرب تطبيق مشروع تقنين الكيف وأهميتو ف صناعات كثيرة منها قطاع النسيج والدوا والسيما – تصاور

كود طنجة //

انطلقت صباح اليوم الجمعة 22 من أكتوبر الجاري، فعاليات المؤتمر الدولي الأول حول الإمكانات العلاجية والصناعية للكيف بالمغرب، الذي تحتضنه عاصمة البوغاز طنجة على مدى 3 أيام، وبمشاركة ثلة من العلماء والباحثين من إسبانيا، كندا، المغرب والولايات المتحدة التي حضرت بـ15 خبيرا في المجال.

وأكد متحدث بإسم اللجنة المنظمة لـ”كَود” أن أشغال المؤتمر الثاني ستنكب على دراسة طرق تنزيل برنامج تقنين زراعة الكيف على أرض الواقع خاصة من حيث استغلالاته في ميداني صناعة الأدوية والتجميل.

ولتحقيق ذلك، شدد ذات المصدر على ضرورة الاستفادة من خبرات دول صديقة سبقتنا في هذا المجال لتزويد الباحثين والخبراء المغاربة بالزاد التقني والعلمي وتكوين المزارعين، للبدئ في تنزيل المشروع الحكومي في هذا المجال مع احترام الخصوصية المغربية.

ولفت عدد من الخبراء إلى الأهمية القصوى لهذا اللقاء الذي سيسمح لهم بتبادل الأفكار والتجارب خاصة بحضور مؤسسات جامعية متخصصة وخبراء دوليين ورجال أعمال مهتمين بالمجال الزراعي وبالصناعات المرتبطة بالميدان.

من جهته، أوضح ممثل عن الاتحاد العام لمقاولات المغرب لـ”كَود” أن قطاع زراعة القنب الهندي يشمل سلسلة إنتاج واسعة تضم عدة قطاعات، منها صناعة النسيج والاسمنت والأدوية والتجميل، وهو ما يفسر غناه وتميزه بإشراكه عدة قطاعات إنتاجية مختلفة في آن واحد.

ويندرج المؤتمر الدولي، الذي تنظمه الجمعية المغربية الاستشارية لاستعمالات القنب الهندي، ضمن الجهود المبذولة من قبل المغرب لتطوير مختلف الجوانب العلمية والاجتماعية والاقتصادية التي من شأنها أن تعطي لقطاع زراعة وتحويل القنب الهندي قيمة مضافة عالية.

وسيؤطر فعاليات المؤتمر باحثون وعلماء وأطباء ورجال صناعة واقتصاد، مغاربة وأجانب، من أجل بحث الإمكانات العلاجية والاستعمالات الصناعية والصيدلية لنبتة القنب الهندي، وكيفية الاستفادة من مكوناته لإطلاق أنشطة اقتصادية ذات قيمة مضافة، لاسيما بعد المصادقة على القانون رقم 13.21 المتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي.

وكانت الجمعية المغربية الاستشارية لاستعمالات القنب الهندي قد نظمت، في شهر ماي الماضي بطنجة، المؤتمر المغربي الأول حول استخدام مشتقات القنب الهندي، تحت شعار “هل هناك حدود للبحث العلمي في التعاطي مع مشتقات القنب الهندي”.

ومن المنتظر أن يتطرق المؤتمر إلى تاريخ تواجد القنب الهندي بالمغرب، والخصائص العلمية لنبتة القنب الهندي المغربية، وإمكانات وآفاق البحث العلمي في المجال، والتأثير السوسيو اقتصادي لتقنين الزراعة المشروعة للقنب الهندي لأغراض طبية وصيدلية وصناعية.

وحسب المنظمين للمؤتمر سيتم بالمناسبة تقديم دراسة للجمعية حول الاستعمالات الطبية للقنب الهندي وسط عينة مكونة من 309 شخصا، أبانت عن قبول 86,4 في المائة من المستجوبين للاستعمال القنب الهندي طبيا، و اعتقاد 62,1 في المائة أن المغرب يتوفر على قدرة تصنيعية لتثمين نبتة القنب الهندي، بينما يرى 87,4 في المائة أن المزارعين سيستفيدون من إمكانات التنمية الاقتصادية والاجتماعية المتأتية من تقنين هذه الزراعة.

موضوعات أخرى

30/11/2021 17:30

ماذا يعني “توقفت ” العدالة والتنمية عند زيارة وزير دفاع إسرائيل؟! الأمانة العامة تتأمل الزيارة وتراوغها وتنحني أمامها