الرئيسية > ميديا وثقافة > خاص..رؤساء الفرق فالبرلمان كاعيين على المالكي بسبب تعيينو للراضي فـ”الهاكا”: تستر على اختيارو ومتشاورش معهم
04/12/2018 13:00 ميديا وثقافة

خاص..رؤساء الفرق فالبرلمان كاعيين على المالكي بسبب تعيينو للراضي فـ”الهاكا”: تستر على اختيارو ومتشاورش معهم

خاص..رؤساء الفرق فالبرلمان كاعيين على المالكي بسبب تعيينو للراضي فـ”الهاكا”: تستر على اختيارو ومتشاورش معهم

هشام اعناجي ـ كود الرباط//

علمت “كود” من مصادر مطلعة أن رؤساء الفرق النيابية بمجلس النواب، تفاجؤوا بتعيين بديعة الراضي، عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي، في مجلس حكماء “الهاكا” من طرف الحبيب المالكي، رئيس المجلس، حيث تستر المالكي على اسم الراضي في الوقت الذي بدأ التشاور مع رؤساء الفرق البرلمانية من أجل اختيار ممثلين للمجلس في ثلاث هيئات دستورية.

وكشفت مصادر ل”كود” أن طريقة اختيار بديعة الراضي، أثارت غضب قيادات اتحادية خصوصا أن الامر تم في سرية تامة بين إدريس لشكر والحبيب المالكي وبعض اعضاء المكتب السياسي.

يقول مصدر مطلع لـ”كود” : “الحبيب المالكي دار هادشي بوحدو ومتشاورش مع رؤساء الفرق ولا مكتب المجلس والتعيين دارو مع حزبو والبرلمان مفراسوش هاد الاسم كيما مفراسوش واش الهاكا كتقاد اصلا”.

وأضاف ذات المصدر أن “هيئات الحكامة كثيرة وفيها اختيار البرلمان تمثيليته باستثناء مجلس المنافسة ولكن كاين لي فيه حالة تنافي بحال الهاك”.

ويستطرد المصدر ذاته :” وكيفاش هو كيتشاور مع رؤساء الفرق بخصوص ممثلي البرلمان فكل من المجلس الوطني لحقوق الانسان والمجلس الاستشاري للشباب و العمل الجمعوي، والهيئة الوطنية للنزاهة و الوقاية من الرشوة و محاربتها وفنفس الوقت تستر على الهاكا ومهضرش عليها تا تصدمنا فالاعلام وقرينا بلي تعينات الهاكا”

وحسب المادة 9 من القانون التنظيمي للهيئة العليا للإتصال السمعي البصري، فإن عضوان في الهيئة يتم تعيينهم من طرف رئيسي البرلمان (النواب والمستشارين).

وتنص المادة 10 على أنه “لا يجوز الجمع بين مهام العضوية في المجلس الأعلى وبين أي انتداب انتخابي أو منصب عام..”.

موضوعات أخرى

15/12/2018 13:00

غير يكون بنادم كابر بالخبز وأتاي فهادي كافية أنه تردو وطني حقيقي غيور على البلاد وهو لي عارف مصلاحتها، وهذا هو الموضيل الجديد ديال ولد الشعب

15/12/2018 10:00

الحلقة الأخيرة من سلسلة “مرايا الأمراء والملوك والسلاطين المغاربة”…كيفية وطرق تمويل الشرعية السياسية للملوك المغاربة !! ح 180