الرئيسية > آش واقع > خاص.. القايدة حُورِيَة الشخصية الأكثر تأثيرا عند المغاربة في حوار مع “كود”: استفدت من دروس فالتدريب العسكري وكنت مع أول فوج نسائي فالإدارة الترابية وها شنو هو طموحي الآن -تصاور ما عمركم شفتوها
02/06/2020 10:00 آش واقع

خاص.. القايدة حُورِيَة الشخصية الأكثر تأثيرا عند المغاربة في حوار مع “كود”: استفدت من دروس فالتدريب العسكري وكنت مع أول فوج نسائي فالإدارة الترابية وها شنو هو طموحي الآن -تصاور ما عمركم شفتوها

خاص.. القايدة حُورِيَة الشخصية الأكثر تأثيرا عند المغاربة في حوار مع “كود”: استفدت من دروس فالتدريب العسكري وكنت مع أول فوج نسائي فالإدارة الترابية وها شنو هو طموحي الآن -تصاور ما عمركم شفتوها

حاورها عمـر المزيـن – كود الرباط//

“كود” دارت حوار حصري مع القايدة “حُورِيَة”، قائدة الملحقة الإدارية 7 بآسفي، قدمت جزءا من تاريخها الحافل بالعطاء الناتج عن بساطتها في الكلام وتطبيق القانون بشكل سلس، وصل إلى كل قلوب المغاربة عبر العالم.

القايدة حورية تعتبر من بين الشخصيات الأكثيرا تأثيرا عند المغاربة في زمن “كورونا”، وأظهرت نجاعتها وبينات على أن رجل السلطة كيبقى حتى هو مواطن وكيحس بمعاناة الجميع، وبينات القايدة حورية على أن رجال السلطة عبر ربوع المملكة دايرين اكثر من جهدهوم خلال فترة حالة الطوارئ الصحية، رغم كل ما يتعرضون له بين الفينة والأخرى.

كود”: خلقتي الحدث خلال الحملات التي تقومين بها خلال فترة حالة الطوارئ الصحية من خلال الجرأة في الكلام وخطابة المخالفين ، المغاربة بغاو يعرفو شكون هي القايدة حورية؟

القايدة حورية: القايدة حورية هي حورية بلسيق، تزاديت وكبرت في أسرة بسيطة وقريت في كازا، ومني تاحت لي الفرصة نقدم راسي، ماغنساش ندوي على الوالد والوالدة لي تعلمت منهم الحب والاحترام والمثابرة  والصبر والتفاؤل، عاونوني بتوفيق من الله تعالى باش ناخد الدكتوراه في الحقوق  تخصص قانون عام بجامعة الحسن الثاني عين الشق عام 2000.

في 2006 غادي يوفقني الله تعالى باش نجح في امتحان ولوج السلك العادي لرجال السلطة، وحصل لي الشرف باش نكون مع أول فوج نسائي لي هو الفوج 43، دوزنا عامين بالمعهد الملكي للإدارة الترابية بقنيطرة، وفي هاد المدرسة العتيدة كباقي الزميلات والزملاء استفدت من دروس في التدريب العسكري وفي نفس الفترة استفدت من دروس نظرية وتطبيقية في مختلف العلوم ومناهج التسيير والتأطير وتدبير المجال وكان التخرج ديالي بعد اجتياز امتحان نهائي خديت فيه ماستر في الإدارة الترابية عام 2008.

وبعد التخرج تم تكليفي كمعظم نساء السلطة بتسيير ملحقات إدارية، البداية كانت في مدينة المحمدية، وخدمت مع ثلاثة ديال العمال وما غنساش المساندة والتتبع وتصحيح الاختلالات من طرفهم وبطبيعة الحال كنشكر جميع الرؤساء المباشرين لي كانوا قدوة لي في نكران الذات والتضحية في سبيل خدمة الوطن والمواطنين. المسيرة استمرت بعد الحركة الانتقالية عام 2013 خدمت في الدار البيضاء بالملحقة 41 بلفدير، وفي عام 2016 غنتنقل لمدينة أسفي على رأس الملحقة الإدارية السابعة.

“كود”: كيفاش دوزتي الصورة الايجابية التي رسمت عليك عند المغاربة منذ الجائحة وماذا غيرت فيك؟

القيايدة حرية: أولا كنشكر الله تعالى على هاذ الصورة الايجابية، كيفاش دوزتها؟ بالطريقة لي تندوز بها جميع المهام اليومية ديال نساء ورجال السلطة، الخدمة ديالنا ما فيهاش المجال للسلوكات التلقائية والعشوائية، عدنا مرجعية وهي الخطاب الملكي السامي ديال 12 أكتوبر 1999.

يلا رجعتي للخطاب المولوي غتلق التصور الجديد للإدارة الترابية، ولا تبعتي الخطوات المرسومة بدقة غتلقا راسك كترسم بسهولة هاذ الصورة الايجابية: الاحتكاك المباشر بالمواطنين، ملامسة ميدانية لمشاكلهم في عين المكان، اشراكهم في إيجاد الحلول المناسبة والملائمة والنتيجة بطبيعة الحال هي كسب ثقة المواطن خاصة مني تتسمع ليه مزيان ، وتدوي معاه بلغة بسيطة وتتقاسم معاه مشاعر الفرح والحزن وما تتبخلش عليه بالنصيحة والتأطير وتتكون صريح وواقعي معاه.

ورجل السلطة إنسان في المقام الأول في كل يوم تيدرب راسو على ضبط النفس وتقبل الاختلاف وتجنب القرارات الاندفاعية والانضباط والاستشارة والالتزام بالقانون ، وبطبيعة الحال سعادتي هي السعادة لي تيحس بها أي رجل سلطة مني تيوفقو الله تعالى باش يساهم ولو بالقليل في تحسين أوضاع المواطنين وفي تنمية البلاد ديالنا.

“كود”: هاد الشهرة واش اعطاتك دفعة جديدة وطاقة ايجابية للعمل أكثر خدمة لوطنك وبلادك؟

القايدة حورية: حورية بحالها بحال جميع نساء ورجال السلطة محور التفكير اليومي هو خدمة المواطن ، وحتى مني خديت الميكروفون باش نساهم كباقي الزميلات و الزملاء في تنزيل اجراءات حالة الطوارئ الصحية انطلقت من نفسي، الاقتراحات لي اقترحت على الساكنة ديال الاحياء باش يبقاو في الدار ويحميو ريوسهم وحبابهم من خطورة هذا الوباء العالمي كنطبقها في حياتي اليومية حيث الجسم كيتكون من جسد وعقل وروح وخص كل جزء ياخد حقو من الرعاية والاهتمام ضروري من النظافة والتعلم والقراءة والتأمل والرياضة والمرح، هادشي كامل كيخلق التوازن وكيعطي للجسم طاقة ايجابية.

وبالنسبة للطاقة الايجابية الحمد لله رب العالمين ديما كاينة عندي لسبب بسيط هو أن المبادئ الشخصية ديالي منسجمة مع المبادئ المهنية، يمكن عدسات الكاميرات لي تحركات وسط مشاهد الحد من تداعيات كوفيد 19 خلات المغاربة يوقفو على الدور ديال بزاف ديال الناس ومن بينهم الدور ديال القايد كمسؤول ترابي في تنفيذ القوانين والمحافظة على النظام العام والحد من أثار الأوبئة والكوارث الطبيعية والقائمة طويلة وهو دور كان ديما مبني على استراتيجية فيها الحكمة والواقعية واحترام القانون.

“كود”: هل تلقتي تنويها من طرف الداخلية ؟

القايدة حورية: بالطبع الرؤساء دياولنا دائما متبعين العمل ديال نساء ورجال السلطة، ولولا التوجيهات والتأطير والدعم لي كنتلقاوه في إطار الالتزام ديالنا بالانضباط والاستقامة والتفاني في العمل ماكانش لهاد الصورة لي رسموها نساء ورجال السلطة يشوفوها المغاربة.

“كود”: هل تطمح القايدة حورية أن تكون في رتبة أعلى في الداخلية؟

القايدة حورية: باش نكون واضحة معاك المناصب العليا في أي مجال خاضعة لمسطرة التقييم والتنقيط والاقدمية واكيد ان الطموح خاصو يكون مرتبط بالكفاءة المهنية والتحلي بروح المسؤولية ونكران الذات وحسن الخلق والالتزام بتطبيق القانون.

وبالنسبة للقايدة حورية فيما كانت غتخدم والشعار هو تحقيق الغاية لي على أساسها أديت القسم وهي خدمة المواطن وحاليا طموحي هو طموح ديال أي مغربي هو الانتصار على هذا الوباء، طموحي هو طموح الطبيب والممرض والأستاذ وعامل النظافة وجميع السلطات العمومية وبزاف ديال الناس لي خدامين في الخفاء وحتى ديال الأم لي خالقة جو عائلي زوين باش ولادها والزوج ديالها يبقاو في الدار .

موضوعات أخرى

08/07/2020 13:06

لفتيت لزعماء الأحزاب السياسية: الداخلية غادي تلتزم الحياد التام مع كل الأطراف المتنافسة ودبا اعطيونا مقترحات لتعديل المنظومة الانتخابية