أنس العمري -كود///

لمواكبة توسع أنشطة النقل الجوي للي كتعرفو الأقطاب الحضرية بالأقاليم الجنوبية للمملكة، عطات المديرية العامة للأمن الوطني اليوم الأحد، الضوء الأخضر باش تدار مفوضية للشرطة خاصة بالميناء الجوي بمدينة كلميم.

وتروم البنية الأمنية الجديدة توفير خدمات المراقبة الحدودية الجوية وأمن الطيران المدني بمطار مدينة كلميم خصوصا عمليات استقبال المسافرين وإخضاعهم لإجراءات مراقبة وختم وثائق السفر عند الوصول والمغادرة، وكذا تأمين منشآت هاد المنشأة الجوية، خصوصا في ظل التطور الكبير للي عرفاتو فالسنوات الفايتة فيما يخص حركية المسافرين سواء عبر رحلات جوية داخلية أو دولية.

وغادي الدعم البنية الأمنية الجديدة مصالح الشرطة بميناء كلميم الجوي بموارد بشرية إضافية مؤهلة في مجال أمن المنافذ الحدودية، وكذا مدها بكافة الوسائل والمعدات اللوجستيكية والتقنية الضرورية، وكذا أنظمة المراقبة الحدودية المعلوماتية، خصوصا المتعلقة باستعمال برنامج تدبير المراكز الحدودية (SGPF).

ويندرج إحداث هذه البنية الأمنية الجديدة في إطار سعي المديرية العامة للأمن الوطني لمواكبة تطور أنشطة تنقل الأشخاص ونقل البضائع عبر المراكز الحدودية الوطنية، من خلال توفير خدمات شرطية متكاملة، تعمل وفق استراتيجيات تراعي المعايير الدولية المعمول بها في مجال شرطة الحدود وسلامة الملاحة الجوية.