الرئيسية > آراء > حيت وحدين ماداروش الوقاية وعاداو بعضياتهم وحيت السلطة قصرات في واجبها في فرض الكمامة تنوضو تعاقبو مدينة كلها وتسدوها مع التمنية فالوقت لي كتنزل الحرارة شوية ويالله كتولي المدينة محتملة للعيش هذا راه قرار غادي يهلك فاس كمدينة وسكانها
28/07/2020 18:00 آراء

حيت وحدين ماداروش الوقاية وعاداو بعضياتهم وحيت السلطة قصرات في واجبها في فرض الكمامة تنوضو تعاقبو مدينة كلها وتسدوها مع التمنية فالوقت لي كتنزل الحرارة شوية ويالله كتولي المدينة محتملة للعيش هذا راه قرار غادي يهلك فاس كمدينة وسكانها

حيت وحدين ماداروش الوقاية وعاداو بعضياتهم وحيت السلطة قصرات في واجبها في فرض الكمامة تنوضو تعاقبو مدينة كلها وتسدوها مع التمنية فالوقت لي كتنزل الحرارة شوية ويالله كتولي المدينة محتملة للعيش هذا راه قرار غادي يهلك فاس كمدينة وسكانها

محمد سقراط-كود///

في مدن بحال فاس ومراكش لي الحرارة مكتنزلش هاد ليام على ربعين درجة، الناس كيتسناو حتى يبرد الحال عاد يقدرو يخرجو يتبردو ويحسو براسهم بنادم، وعوض السلطة تحرس على أنهم يديرو الكمامات سواء بالغرامات أو بالتوعية ناضو الولاة وعلنوا على أن كولشي يسد مع التمنية في فاس، داك اللعبة ديال هانتومة يمكن ليكم تخرجو ولكن معندكم فين تمشيو، قرعة ديال لما الى جاكم العطش مكاينش منين تشريوها في فاس كامل، عاد زيد عليها الضرر الإقتصادي خصوصا فهاد العواشر، راه بحال الى حكمتي بالإعدام على هاد المدينة باش زعمة تحفظها من فيروس كورونا، وفي الواقع الى كان هاد الإغلاق من أجل منع التجمعات البشرية، فراه أي ميترو ديال الكازو في فاس غادي تلقى ناس مفرشين وكالسين فيه، مع مكاين حتى شي متنفس للساكنة نهائيا.

مدينة بحال فاس الجرادي فيها قلال بزاف ومحسوبين وأحياء كبيرة فيها بلا متنفسات طبيعية، والكازو نادر في المدينة خاصك تضارب على بلاصتك عليه فشي رومبة كالس وسط دخاخن الطوموبيلات والكلاكسون، ومن بعد شهور ديال الأزمة والإغلاق يالله بدات كتروج شوية تجيبوها حتى للعواشر وتسدو عاوتاني كولشي مع التمنية راه هادي عملية قتل معنوية لهاد لمدينة والساكنة ديالها كثر مما هي مقتولة أصلا، واه أخويا واه، حيت وحدين ماداروش الوقاية وعاداو بعضياتهم وحيت السلطة قصرات في واجبها في فرض الكمامة تنوضو تعاقبو مدينة كلها بأنها تولي تسد مع التمنية فالوقت لي كتنزل الحرارة شوية ويالله كتولي المدينة محتملة للعيش وللتنفس الآدمي، هذا راه فعل غادي يهلك  فاس كمدينة و الساكنة ككل ماشي غادي يحميها، إلى كانت شي وقاية فراه درناها فالشهور الأولى دابا خاص تكون الدولة عوداتنا على العيش بالكمامات والتعقيم ماشي تفتح على غفلة وتخلي الناس سارحة بلا سارح وتجي فاللخر تعاقبهم بإغلاق المدينة مع التمنية.

حقا أن الناس ستاهنو بالفيروس ومابقاوش مسوقين ليه وقليل لي كيدير الوقاية كيف خاص، ولكن هادشي راه وقع فكاع بلدان العالم” من غير آسيا”، والدول ديالهم فرضوا غرامات على الأفراد لي مادايرينش الوقاية، ماشي ناضو سدو البلاد وهوما يالله طلقوها من بعد سدة طويلة، راه الناس يالله كتنفس خصوصا لعواشر هادي ولي بصح يقدرو يتزادو فيها الحالات بحكم عادات المغاربة، ولكن في المقابل تكون القرارات لي ضد هادشي منطقية، عوض الحرص على إحترام القهاوي والمطاعم والحوانت لشروط الوقاية ونسبة الملأ ، تنوضو تسدوهم كاملين، قرعة ديال لما الى بغيتيها ماتلقاها في فاس مع التمنية والحرارة ربعين راه بزاف هادشي.

موضوعات أخرى