الرئيسية > آراء > حكاية ملحدة مغربية. الحلقة 2: الوالد ديالي كان راجل زهواني بزاف ومهووس بالنساء وماكنتش كنفهم علاش خصوصا فاش بيديت كنكبر وكنعرف شحال الوالدة زوينة.. جمالها ديال الأمازيغيات واخا هي جاية من عروبية الرحامنة
09/10/2021 16:00 آراء

حكاية ملحدة مغربية. الحلقة 2: الوالد ديالي كان راجل زهواني بزاف ومهووس بالنساء وماكنتش كنفهم علاش خصوصا فاش بيديت كنكبر وكنعرف شحال الوالدة زوينة.. جمالها ديال الأمازيغيات واخا هي جاية من عروبية الرحامنة

حكاية ملحدة مغربية. الحلقة 2: الوالد ديالي كان راجل زهواني بزاف ومهووس بالنساء وماكنتش كنفهم علاش خصوصا فاش بيديت كنكبر وكنعرف شحال الوالدة زوينة.. جمالها ديال الأمازيغيات واخا هي جاية من عروبية الرحامنة

مينة بوشكيوة – كود///

الوالد ديالي كان راجل زهواني بزاف ومهووس بالنساء، ماكنتش كنفهم علاش، خصوصا فاش بيديت كنكبر وكنعرف شحال الوالدة زوينة واحد الزين فتان وقاتل، بديت كنحس بداكشي فاش كتديني للسبيطار ونشوف انبهار الممرضين بها ونظرات النساء الاخريات لها، فالمارشي ديال الخضرة، عند الجزارة، فالحمام، فالأعراسات وغيرها من الأماكن فين كاين بنادم رجال وعيالات، شي منبهر وكيتزلل وشي قاتلاه الغيرة، جمالها ديال الأمازيغيات واخا هي جاية من عروبية الرحامنة، عيون كحلين وكبار تحت حجبان عراض ولكن مسطرين بالمسطرة طبيعيا، فم مرسوم وشفايف ماتقول غير جوج توتات لاضحكت كيبانو جوج صفوف ديال الجوهر الأبيض المصفوف، لون البشرة أبيض والشعر سالف أسود رطب وضارب لتحت ظهرها، مربوعة القد ورشيقة واخا من بعد ولادة الطفل الرابع، رشاقتها اللي كانت جدتي، عمتها، كتعايرها بيها وتقول ليها ” سيري يا لمعودة لمسيميمة” كل هذا الجمال والسحر، معمرو عرف الماكياج ولا المساحيق ولا لكريمات، ماكاين غير زيت العود والحنة القرنفل والورد والخزامى والقطران، والسنان ماكاين غير السواك الحار والعينين ديما الكحل الحراق ومرة مرة لعكر الفاسي على الشفايف والخدود واخا هي ديما موردة بطبيعتا.

الوالد والوالدة وجدتي عوما الأقارب الوحيدين اللي كنت كنحس أنني منحدرة منهم ولأنه مكانش عندي أعمام وحتى خالي وخالاتي بثلاثة بهم كانوا من أمهم فقط وماشي من نفس الأب، لذلك أمي كبرت شبه يتيمة مات الوالد ديالها وهي صغيرة ودائما بمخلفات المجاعة والأوبئة في الرحامنة وماتت أمها بعد سنة من زواجها بوالدي، ودائما السبب هو المرض بحال حمى التيفويد أو التهاب السحايا أو السل كيف قضى على أجدادها وجداتها سواء اللي رحلوا للرباط والقنيطرة وكازا أو اللي بقاو فالبلاد..

أهم شيء انتبهت ليه هو أن الدين مكانش عنده أصلا وجود في حياة الكبار من عائلتي، وتعجبت من بعد في كون أسماء إخوتي الذكور مافيهمش “عبد”، فقط، واحد خال الوالد كانوا كيعيطو ليه “الفقيه البشير” كان كيجي عندنا من لبلاد مرة مرة، ديما هاز معه المصحف وشي كتاب ديال الفقه، مازلت صغيرة بنت شي ست سنوات وأتذكر أنه كان يقرأ ” الموطأ” للإمام مالك وكان كل صباح كيفيق قبل الجميع، يسعل سعالا شديدا ثم يشرب بيضة خضرا مع سكنجبير والبزار، عرفت فيما بعد أنه كان مصاب أيضا بالسل ولكن مات تقريبا فسن الستين، هاد خال الوالد “الفقيه البشير” كان فيه نفس الطيبوبة وتشجيعي على قراءة أي شيء وإسماعي مايقرأ مثله تماما مثل “خويا المحجوب” اللي كان ليه الفضل في الضغط على الوالد والوالدة باش يدخلوني للمسيد بحالي بحال خويا الكبير.

وفاش غندخل للمدرسة على سبع سنوات، كنت محظوظة جدا بوجود خويا المحجوب فحياتي، لأن أمي مكانتش كتعرف تقرا ولاتكتب باش تبع وتراجع معايا رغم حرصها الشديد على التمدرس ديالي والوالد كان تعليمه مفرنسا في مدارس الاستعمار الفرنسي وخصوصا الخيرية فين دوز جزء من طفولته، وماكانش كيعرف يقرا او يكتب العربية، ومن الفوق كان وقته موزعا بين الخدمة بنهار ولالا ومالي وتقرقيب السطالي ليلا، النساء والبيران ولقصاير والنشاط حتى شاط في محور حي المحيط فين كان عندو الكراج وفين كانو البيران الواعرين مع السبيليون وخصوصا السبليونيات الفاتنات واليهوديات المليحات، هادشي كان بين الستينات والسبعينات ولكن فاش دخلت للمدرسة سنة 1971 كنا استفدنا من إعادة إسكان قاطني دور الصفيح اللي كان كيشرف عليه ذيك الساعة واحد البرنامج دولي اسمه “البام” وعقلت على دارنا فالبيتات..

الغريب هو ان الوالد كانت عنده إمكانيات باش يسكنا فحي المحيط اللي كان احسن واجمل من حي البيتات ولادوار الكرهة الصفيحي، ولكن معرفتش السبب علاش ؟؟

موضوعات أخرى

24/10/2021 14:30

الوقت تخربقات عند صحاب القهاوي والريسطوات.. هالكاهم كورونا وجاتهم ضريبة الرسم المهني بمالبغ صحيحة.. ومنهم حتى لي سادين

24/10/2021 12:30

بتكليف من الملك.. رئيس الحكومة مشى للسعودية اليوم باش يحضر “منتدى مبادرة السعودية الخضراء” وقمة “مبادرة الشرق الأوسط الأخضر”

24/10/2021 12:20

المديرة الجهوية للصحة فالداخلة خلات على خط الإعتداء على الفرملية وخرجات العين الحمرا: لا تسامح ولا تساهل مع أي شخص تسول له نفسه ومن أي موقع كان التطاول أو إهانة الأطر الصحية أوالاعتداء على المؤسسات