الرئيسية > آش واقع > حقيبة العدل تفجر الاتحاد بعد التعديل الحكومي. لشكر ضيع جوج وزارات مهمين باش يشدها.. ونصيب الوردة بعد إعادة هيكلة منوض قربالة كبيرة فالبيت الاتحادي
09/10/2019 18:30 آش واقع

حقيبة العدل تفجر الاتحاد بعد التعديل الحكومي. لشكر ضيع جوج وزارات مهمين باش يشدها.. ونصيب الوردة بعد إعادة هيكلة منوض قربالة كبيرة فالبيت الاتحادي

حقيبة العدل تفجر الاتحاد بعد التعديل الحكومي. لشكر ضيع جوج وزارات مهمين باش يشدها.. ونصيب الوردة بعد إعادة هيكلة منوض قربالة كبيرة فالبيت الاتحادي

أنس العمري ـ كود//

حقيبة العدل تفجر الاتحاد بعد التعديل الحكومي. حالة من السخط تعم «بيت الوردي»، بعد الكشف عن تشكيلة الحكومة بعد إعادة هيكلتها، والتي حظي أعضائها، عشية اليوم الأربعاء، باستقبال الملك.

ويرجع السبب في ذلك إلى ما تسرب حول كواليس المشاورات مع رئيس الحكومة، والتي خرج منها الحزب بحقيبة يتيمة.

فمباشرة عقب الكشف عن اللائحة الرسمية راجت في أوساط الاتحاديين، وفق ما نقلته مصادر من داخل المكون الأغلبي ل «كود»، أن الكاتب الأول إدريس لشكر ضيع على الحزب حقيبتين مهمتين في سبيل تقلد منصب وزير العدل، الذي رشح نفسه له، قبل أن يشهر القصر «الفيتو» في وجهه ليعوض بمحمد بنعبد القادر.

وذكرت المصادر نفسها أن العثماني قدم للشكر عرضين للتخلي عن هذه الحقيبة، وهما منصب وزير الشباب والرياضة والثقافة، الذي رشح له إما عبد الحميد الجماهري أو فتيحة سداس، أو احتفاظ بنعتيق بمنصب وزير منتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة في التشكيلة الجديدة، لكن الكاتب الأول رفضهما وتشبث بالعدل، وهي الرغبة التي احترمت في التفاوض بشرط أن لا يتقلد هو مهمة تدبيرها.

واعتبرت المصادر أن تضحية الكاتب الأول بحقبيتين بهذا الحجم «غباء سياسي»، مشيرة إلى أن تدبيرهما في هذه المرحلة كان يمكن أن يخدم صورة الاتحاد بشكل جيد في الانتخابات المقبلة.

وأوضحت أن موجة غضب كبيرة تسيطر على الاتحاديين حاليا، والذين تشكل لديهم رأي موحد بعد الكشف عن اللائحة وهو أن إدريس لشكر ولحبيب المالكي فشلا في تدبير المفاوضات، متوقعين أن يواجها بانتقادات حادة وعنيف في الاجتماع المقبل للمكتب السياسي للحزب.

 

موضوعات أخرى