كود الرباط//

قالت حقوقيات مغربيات لـ”كود” إنه حان الوقت من أجل وضع تشريعات جديدة في القانون الجنائي ومدونة الأسرة، تسمح بممارسة العلاقات الرضائية في حرية تامة دون خضوع ممارسيها للعقوبات.

وأوضحت سارة سوجار، الفاعلة الحقوقية، في تصريح لـ”كود”: “للآسف القانون الجنائي مزال كيحرم العلاقات الرضائية بين الراشدين”، مضيفة: “مبغيناش سلب الحريات بسبب اختيارات شخصية فالعلاقات”.

وشددت الحقوقية سوجار لـ”كود” بأن “هناك مقتضيات تمييزية في القانون الجنائي سواء المتعلقة بالعلاقات الرضائية أو الحضانة والإرث وغيرها من المواضيع”.

وتابعت سوجار لـ”كود”: “يجب التفريق بين القوانين الوضعية والدين، باعتبار أن القوانين الوضعية كتاخد بتغيرات فالمجتمع، وحنا مبغيناش نفرضو على ناس كيفاش يعيشو ولكن من حقهم يعيشو ويعبرو كيف بغاو بدون اضطهاد”.

من جانبها، أكدت لطيفة بوشوى الفاعلة الحقوقية، في تصريح لـ”كود”، أن هناك ظواهر ممارسة الحريات الفردية في الواقع لكن لا تجد نفسها في القانون، مشيرة بأن القوانين يجب أن تجد حلولا لإشكالات الجيل الجديد.

وأوضحت المتحدثة بأن: “خاص القانون الجنائي يأمن بالتعايش ويحترم الحقوق والحريات وهاد التحولات لي كاينا”.