الرئيسية > آراء > حشومة وعااار.. كيفاش طفل صغير قاصر تقتل وتغتصب بوحشية نلوموه ونعتبروه سبب فهذشي اللي وقع ليه.. ها علاش كنقول ديما بللي بزاف تكوينهم ضعيف فالمجال الحقوقي وخصهو يديرو محو الأمية
14/09/2020 12:00 آراء

حشومة وعااار.. كيفاش طفل صغير قاصر تقتل وتغتصب بوحشية نلوموه ونعتبروه سبب فهذشي اللي وقع ليه.. ها علاش كنقول ديما بللي بزاف تكوينهم ضعيف فالمجال الحقوقي وخصهو يديرو محو الأمية

حشومة وعااار.. كيفاش طفل صغير قاصر تقتل وتغتصب بوحشية نلوموه ونعتبروه سبب فهذشي اللي وقع ليه.. ها علاش كنقول ديما بللي بزاف تكوينهم ضعيف فالمجال الحقوقي وخصهو يديرو محو الأمية

عفراء علوي محمدي- كود//

كلشي تألم لقتل الطفل عدنان واغتصابو بطريقة وحشية، هذشي قطع قلوبنا كاملين، لكن كاين واحد الفئة فينا خرجات بتعليقات أقل حاجة ممكن نقولو عليها هي “بدائية ومتخلفة” وكتنم على الجهل الكبير ديال صحابها، ولو أن بحال دوك الأفكار سي كَراف كَاع يروجو، حيت فيهم تطبيع مع ثقافة اغتصاب الأطفال، واعتبارهم مسؤولين على هذشي اللي وقع ليهم، وهذشي ماشي معقول، حيت الطفل كيبقى طفل.

بالنسبة لهذ الناس اللي مافاهميش المعنى ديال طفل قاصر، بالخوشيبات ديال الخوشيبات، راه قاصر إنسان مسلوب الإرادة، مايمكنش تجي وتحاسبو وهو عندو قل من 18 العام، حيت اللي مسؤولين عليه وأولياء الأمر ديالو هوما واليديه، ونقطة ورجع للسطر.

فمجموعة من القوانين الدولية القاصر اللي قل من 15 أو 13 العام على أقل تقدير قاصر غير مميز، بمعنى ماعارفش الصح من الخطأ، وأنت كمعلق ف”الفيسبوك”، غير حال فمك وداوي خاوي، سير آخويا ضرب طليلة وفهم آش تايعنيو هذ المصطلحات، ولو انه فالأصل حتى شي ضحية فالعالم بأسره، ومهما كان السن ديالها، ما مسؤولة على الجريمة اللي وقعات ليها، ومن البلادة بمكان نحيدو الحرية ديال الناس فاللباس والتعبير والتصرف والخروج فالليل وشحال من حاجة فقط باش مايتعرضوش للجريمة، هذا راه الحماق بعينيه والنيك دالمنطق.

دابا واحد السيدة داخلة تقليك فالتعليق “أنا مكنشوفوش طفل عندو 3 سنين راه كاين شي نوع كيعجبو ل*وا وهو صغير، ولي مربي مكيمشيش مع أي واحد غريب راه كان لوبيا في طور النمو”، واحد خونا آخر قاليها مكتعرفيش فالكلاخ، معلق كيقول “على ما شفنا فالفيديو عدنان مشى بخاطرو مع الراجل ماشي كان حاط ليه موس فجنبو يعني عدنان كبير ومشى برجليه للتهلكة ماشي فعمرو 5 أو 6 سنين”.

واحد السيد حتى هو ف”تويتر” داخل كيقليك لاواه البنات والعيالات اللي كيلبسو المزير هوما المسؤولين على بحال هذ الجرائم، والمجرم مالقاش كيفاش يدير يوصل ليهم وهو يدوز للدري.. بصراحة مكنفهمش هذ الناس واش عندهم العقل ولا لا؟ مافهمتش علاش كتبررو جرائم دموية بحال هذي؟ وديما كتبرؤو الراجل وكتلصقوها للمرا؟ علاش المرا هي مصدر المصائب ولا الشرور؟ هذا راه مريض، بيدوفيل، كيتربص بالدراري الصغار، والنساء مكيحركو فيه والو.

زيدك تاني واحد تاهوا خارج بوجه مكشوف كيقليك الآباء كيخليو ولادهم يلبسو شورطات ومعريين، أنا بغيت نسول هذ الفهايمي والله حتى حيراتني هضرتو: واش كاينة شي حاجة تثير شهوة إنسان سوي فجسد طفل؟؟ كيف يعقل آ عيباد الله؟؟ وتاني نفس الديسك ديال تبرئة المجرم واتهام الطفل والوالدين، وقاليك المجرم “غلط” بحالا كانت غلطة صغيرة.. آناااري معامن مشاركين الأكسجين !!

هذاك الوليد الصغير اللي كَالسين هذ الناس يحاسبوه بسبب الجريمة اللي وقعات ليه، راه مايمكنش يتحمل مسؤوليتها نهائيا، لأنه فسن صغيرة على أنه يفهم مجموعة من الأمور، واخا فالأصل راه حتى ضحية فالعالم ما كتتحمل مسؤولية الجريمة اللي وقعات ليها، حيت الجريمة كتبقى جريمة، كيعاقب عليها القانون مهما كانت الظروف، ومايمكنش نصادرو حرية الأشخاص باش ماتمارسش عليهم الجريمة وخا يكونو عندهم 69 عام، يعني بحال المنطق ديال إلى بغيتي ماديرش كسيدة ماتركبش فالطوموبيل، وإلى بغيتي ماتموتش ماتعيشش، إيوا الحماق هو هذا !!

ومن جهة خرى، واش هذ الوليد، ولا غيرو، عارفين أصلا آشناهوا الاغتصاب؟ وآشنو هو الخطر اللي ممكن يوقع ليه إلى مشا مع واحد مجهول والحوايج اللي خصو يدير باش يتجنبو؟  طبعا غايجي تاني شي فهايمي يقليك حقا والواد مارباوهش واليديه، وتا سير تنبكَ راه النظام التعليمي فاشل جدا ومن أبرز والوجوه دالفشل ديالو هو تغييب التربية الجنسية للأطفال اللي تخليهم يفهمو شحال من حاجة.

موضوعات أخرى