الرئيسية > آراء > حزب النهج يغير ملابس كارل ماركس بشكل جذري! ماركس يهان ويلبس سروالا لاصقا بينما الشيوعيون يتفرجون
09/05/2019 15:00 آراء

حزب النهج يغير ملابس كارل ماركس بشكل جذري! ماركس يهان ويلبس سروالا لاصقا بينما الشيوعيون يتفرجون

حزب النهج يغير ملابس كارل ماركس بشكل جذري! ماركس يهان ويلبس سروالا لاصقا بينما الشيوعيون يتفرجون

حميد زيد – كود//

هذا ليس ماركس.

كارل ماركس هذا الذي في الصورة ليس ماركسيا.

هذا الذي يظهر في ملصق حزب النهج مستلب.
أعرفه. أعرفه. أعرف ماركس جيدا. لكن هذا الذي نراه ليس هو.
انظروا إليه.
حدقوا في الصورة جيدا.

وسترون أن ماركس هذا يلعب بذيله. ومشكوك في أمره. ويتحزم ويغطي عجيزته.

هذا ماركس نزق.
هذا لن يقوم بثورة.
هذا الماركس مراهق. وقد يخون القضية. وقد يخون العمال والفلاحين من أجل فتاة.

وقد يبيع الاشتراكية من أجل قنينة.

هذا ماركس عينه زائغة. ويغمز كثيرا. ولذلك يغطيها بنظارات شمسية سوداء.
هذا ماركس متفلت.
هذا ماركس ليبرالي.
هذا ماركس له أتباع في مطعم بييتري.
هذا ماركس يموت في الاستهلاك. وفي الموضة.
هذا الكارل ماركس ضحية الرأسمالية. والتكييف.
هذا ماركس أمريكي.
هذا ماركس لا يمكن التعويل عليه.
هذا ماركس يسكن في أكدال أو حسان.
هناك ماركس لحيته ليست ماركسية.
هذا ماركس ماكر.

وقد كنت أعول على حزب النهج. وبعد أن تخلى الجميع عن ماركس. كان لي أمل في هذا الحزب.

ولم أتوقع يوما أنهم سيلبسونه سروالا لاصقا.
لم أتوقع أنه سيحصل له ما حصل. بينما البراهمة وخديجة الرياضي والحريف مازالوا أحياء.
لم أتوقع أن قيادات إلى الأمام ستسمح بذلك.
ولم أظن أنه سيأتي زمن على الماركسيين يرسمون فيه ماركس دون جوارب.

وكنت أقول لا خوف على ماركس مادام حزب النهج موجودا.
وكنت مطمئنا على الرجل.
وعلى تاريخه.

ثم وبعد كل هذا العمر.
وبعد كل ما وقع في العالم.
ظل حزب النهج رافضا لكل تغيير. ورافضا لأي نقد.

وفي الأسبوع الأول من شهر رمضان. وبشكل مفاجىء. قاموا بمراجعات. وبتغيير جذري لماركس. وغيروا لماركس ملابسه كاملة.

ومنحوه لوكا جديدا.
وجعلوا منه مستهلكا.
ويتابع الموضة. ومكيفا. ومستغَلا. وعالقا في سرواله الضيق. وفي الثقافة الرأسمالية.
ومدعوا لفطور جماعي بمناسبة الذكرى 24 لتأسيس حزب النهج.

معترفين أن الرأسمالية هي التي انتصرت.
وأن أشد خصومها. ومهما قاوموها. ومهما احتجوا عليها. فإنه مضطرون في النهاية أن يخضعوا لها. ولثقافتها.

وأنها قادرة على احتواء كل أعدائها.
والاستثمار فيهم. وبيع صورهم. وأيقوناتهم. ونيل أرباخ كبيرة منهم.
وقادرة على تحزيم ماركس.
وجعل كل خصومه يسقطون أرضا من شدة الضحك وهم يرون ما فعله النهج فيه.

لكن يبدو أن القابضين على الجمر لن يسكتوا
ولن يقبلوا بهذه الميوعة
ولا بهذا الهندام الذي لا يليق بكارل ماركس.
وسيعيدون إليه الاعتبار. وسيطردون كل هؤلاء الليبراليين المندسين. الذي حاولوا تشبيب روح ماركس.
وإرغامه على شرب الحريرة كأي رجل رجعي.

فهبوا يا ماركسيي حزب النهح

قوموا
قوموا من أسرتكم

واستيقظوا من نومكم
فماركس يهان ويصوم رمضان وأنتم تتفرجون.

قوموا قبل أن يفوت الأوان
وينحرف كارل ماركس.

موضوعات أخرى

15/11/2019 17:30

هادشي لي كان باغي يدير بنكيران ومخلاوهش..خبراء البنك الدولي لـ”حكومة المغرب”: يجب “حذف صندوق المقاصة” وصرف دعم مباشر للفقراء

15/11/2019 16:00

مصباح الشيخ محمد الفيزازي المضيء دائما! بدرهمين فقط لزوم التمبر. لا يكف الشيخ السلفي عن إغاظة العلمانيبن بالزواج من الفتيات والتمتع بهن في إطار الحلال