الرئيسية > آراء > حدثنا عن كتاب “فن الكذب” يا أبا زيد! سري. سري جدا. الأمريكان والروس والصينيون يخططون لخطف المقرىء أبو زيد
13/05/2019 14:00 آراء

حدثنا عن كتاب “فن الكذب” يا أبا زيد! سري. سري جدا. الأمريكان والروس والصينيون يخططون لخطف المقرىء أبو زيد

حدثنا عن كتاب “فن الكذب” يا أبا زيد!  سري. سري جدا. الأمريكان والروس والصينيون يخططون لخطف المقرىء أبو زيد

حميد زيد – كود//

يقرأ المقرئ أبو زيد كثيرا.

يقرأ كما لا يقرأ أحد. وكما كتب عنه أحد الإخوان في العدالة والتنمية. فهو يقرأ كتابا في اليوم.

وفي السنة يقرأ 350 كتابا.

ومن معجزاته أنه قرأ الأغاني في 24 ساعة.

وقرأ نهاية الأرب في فنون الأدب في ليلة واحدة قبل النوم.

وقرأ الفتوحات المكية في قيلولته.

وقرأ كانط وهيغل مجتمعين في فترة الاستراحة.

ومن خوارقه أنه يفتح الكتاب ويمسح كلماته وصفحاته مسحا. ويكون للكتاب مؤلِّف. ويكون موقَّعا. وبما يشبه السحر يصبح كاتبه هو المقرىء.

ويصير له.

كما أنه يستطيع أن يمسخ حسن أوريد ويحوله إلى نجيب الكيلاني.

ويمسح الفيزياء والكيمياء إلى خيمياء.

لكن ما لا يعرفه أحد.

وهو الكتاب الذي قرأه المقرىء. بينما لا يتحدث عنه. ولا يفارقه. ولا يذكره في ندوة. ولا في محاضرة. وعنوانه”فن الكذب”.

وهذا الكتاب مهم.

فيأخذه معه إلى كل مكان. ويحفظه عن ظهر قلب. ويعتبره أهم الكتب.

وفي “فن الكذب” فصول كثيرة.

وفيه كيف تتحدث عن كتب لم تقرأها.

وفيه كيف تتحدث عن علوم لا تفهمها.

وفيه كيف تلفق وتختلق أسرارا من بنات خيالك.

وفيه كيف تعتنق كل العقول الكبيرة الإسلام.

وفيه كيف تتحدث عن محاربة أمريكا والغرب للزنداني بعد اكتشافه دواء السيدا دون أن يرف لك جفن.

وقد بلغني أن هذا الكتاب توجد منه نسخة واحدة فقط. وهي الآن بحوزة المقرىء.

وتحاول السي أي إي سرقتها منه.

وتسعى الموساد. وكوريا الشمالية. والروس. والصين. الاستحواذ عليها.

إلا أن كل محاولاتهم باءت بالفشل.

وكم من مرة تسللوا إلى المغرب. وفتشوا في مكتبة المقرىء الكبيرة. لكنهم لم يعثروا على فن الكذب.

وفي كل مرة يجد المقرىء رفوف مكتبته مقلوبة. وعاليها سافلها. ومجلداتها مبعثرة.

فلا يبلغ. ولا يخبر الأمن.

لأن هذا الكتاب في رأسه. ومستحيل أن يحصلوا عليه إلا إذا أخذوا رأس المقرىء أبو زيد.

وهم الآن يجربون صنع نسخة من المقرىء.

وهم الآن يعملون ليل نهار في مختبراتهم. وقد اقتربوا من اختراع مقرىء نسخة مزوة من المقرىء الحقيقي.

وهدفهم هو خطف المقرىء ووضع شبيهه في المغرب دون أن ينتبه أحد.

فمنذ مدة توصلوا إلى أن سره في رأسه.

وسيظل يزعجهم. وينغص عليهم حياتهم ويفسد مخططاتهم السرية. إن لم ينزعوا الرأس الذي يقض مضاجعهم.

ويطيروا به إلى بلادهم.

وهناك. وبعد أن يتحكموا فيه. وبعد أن يبعدوه عن أنصاره. وعن إخوانه في العدالة والتنمية. سيسعون إلى استخراج ذلك الكتاب من رأسه.

وحرقه.

لئلا تبقى نسخة منه.

وكي يختفي الكتاب الخطير. ولا يستعمله مسلم في المستقبل.

وقد لا يكون المقرىء الذي يتكلم هذه الأيام. ويثير سخرية الناس. هو المقرىء الحقيقي.

وقد يكون قرينا له.

وقد يكون مصنوعا صنعا. وقد يكون من صنع صيني.

وقد يكون خوارزمية.

وقد يكون كونتر فاسون. وقد يكون ذكاء اصصناعيا.

وقد يكون الجسد جسد المقرىء. بينما الرأس ليس رأسه. وخال من ذلك الكتاب.

وهم قادرون على فعل ذلك.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يسرق فيه الأمريكان عقول المسلمين النيرة.

ودائما يختارون أهم رأس. وأخطر دماغ. ويوظفونه لصالحهم.

أما إذا عجزوا عن ذلك. فهم يحيدونه. ويفرغونه من الداخل. ويجعلونه أجوف. ثم يملؤونه بالقش.

والمؤسف أن هذا كله في علم الدولة.

لكنها تتعرض للضغوط

وتنكر.

موضوعات أخرى

25/05/2019 16:30

الثروة الجزائرية وتغيير النظام دايرين قلق ف الخارجية المغربية وكتقرا أثيرهم المستقبلي على مسلسل المفاوضات ف الصحراء

25/05/2019 16:00

كيف ما بزاف ديال المغاربة كيولي عندهم الإيمان زايد نغزة فرمضان، كذلك كتولي عندهم قلة الترابي وعدم إحترام القانون والوسخ والخنز زايدة نغزة حتى هي

25/05/2019 15:30

الموسم الفلاحي 2018 -2019 بالارقام: المغرب نتج 61 مليون هكتار والغلة جابت 48,3 مليون قنطار من الگمح.. وارتفاع مؤشر تصدير المواد الفلاحية بقيمة واصلة لـ 18،9 مليار درهم