أنس العمري ـ كود//

العثماني طار من مراكش بعد إلقاءه، اليوم الاثنين، الرسالة الملكية الموجهة إلى المؤتمر الحكومي الدولي المنظم من طرف الأمم المتحدة، الذي عرف المصادقة على الاتفاق العالمي حول الهجرة.

سبب إسراع العثماني في العودة من مراكش إلى الرباط، هو عقد الأمانة العامة ل «البيجدي»، برئاسته، اجتماعا استثنائيا، اليوم الاثنين، ابتداء من الساعة السادسة والنصف للنظر في المستجدات المرتبطة بإحالة قاضي التحقيق لملف عبد العلي حامي الدين، على غرفة الجنايات، بعد متابعته بتهمة المساهمة في القتل، وفق ما علمته “كود”.

وكان العثماني التقى، قبل مغادرته المدينة، المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز.