سامي العلوي -كود طنجة//

الجوندارم ديال طنجة بتنسيق مع المركز القضائي ديال الناظور تمكنوا، البارح السبت فالعشية، من فك لغز جريمة قتل مسيرة مقهى بحي الروداني بمدينة طنجة، بعدما تم توقيف المتهم الرئيسي، للي المهنة ديالو مغني كباري، بمنزل بحي النهضة بمدينة سلوان ولي كان مخبي فيه، بعدما ارتكب هاد الجريمة الشنعاء للي هزات مدينة طنجة .

تفاصيل توقيف المغني البالغ من العمر 41 سنة ولي قتل الضحية وقطعها ودارها دارها وسط حقيبة او حرق الجثة ديالها ورماها في الخلا بالقرب من مدار مطار ابن بطوطة نواحي طنجة، جات بعد مجموعة من الأبحاث العلمية والتقنية ولي باشرتها مصالح الدرك الملكي بطنجة خلصت إلى تحديد مكانه، بعدما صدرات في حقه مذكرة بحث وطنية، بحيث تم توقيفه هو وصاحب المنزل لي كان مخبيه فيه بمدينة سلوان، وذلك بعد مداهمة دارتا مصالح الدرك ديال طنجة والناظور، حيث تم اقتياده صوب مقر سرية درك طنجة هو صاحب المنزل لي كان خازنو، ليتم وضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة المختصة.

هاد الجريمة النكراء كترجع تفاصلها إلى يوم الثلاثاء المنصرم، حينما تلقت مصالح الدرك الملكي بمركز طنجة بلاغ بوجود جثة فتاة داخل حقيبة السفر، وهي محروقة فالخلاء، بعدها تم تحديد هوية الفتاة ولي ملقبة بـ”فاتي‘‘، البالغة من العمر 36 سنة، تنحدر من حي البرج، عين الشبيك، بمكناس، حيث أثبتت التحقيقات والخبرة المنجزة على هاتفها وجود علاقة وطيدة بين الضحية ومغني الكابريهات، وبعدها انطلقت رحلة البحث عن الجاني ولي تم توقيفه وتفتيش منزله ولي تصابت فيه أدلة جنائية عن الجريمة.