كود/// 

وقفت “كود” خلال جولتها الصحفية في الجرائد الوطنية الصادرة يوم الخميس (23 يونيو 2016)، على مجموعة من العناوين البارزة.

 

مجلس جطو يدق ناقوس الخطر: مؤسسات استراتيجية على حافة الإفلاس

ونبدأ مع “أخبار اليوم” التي أكدت أن تقريرا جديدا أنجزه المجلس الأعلى للحسابات، حول المؤسسات والمقاولات العمومية، دق ناقوس الخطر بشأن ست مؤسسات استراتيجية كبرى، تواجه مخاطر كبيرة بالنظر إلى تفاقم ديونها وعجزها المالي. أبرز ما حمله التقرير من مؤشرات سلبية مرتبطة بمؤسسات ذات طبيعة استراتيجية وحيوية، تمثل في تنبيهه إلى وضعية كل من المكتب الوطني للماء والكهرباء، والمكتب الوطني للسكك الحديدية، والخطوط الملكية الجوية، وشركة الطرق السيارة، إضافة إلى مجموعة العمران.

وجاء في باقي العناوين “الملك يزور سجن عكاشة”، و”بكالوريا 2016.. تراجع جديد في نسبة النجاح”، و”الجواهري يتبرأ من التحركات السياسية للباطرونا”، و”قانون الصحافة يبقي سيف القانون الجنائي فوق رقاب الصحافيين”، و”سفاح الجديدة في زنزانة انفرادية”، و”هبات الخليج لم تصل بعد إلى الرباط”، و”هل يغيب احجيرة على المجلس الوطني للاستقلال”، و”ترحيل مروحية إسبانية من المغرب”.

ثلاثة اعتداءات على رجال الأمن يوميا

وأفادت “الصباح” أن الشرقي اضريس، الوزير المنتدب في الداخلية، كشف عن مكافحة ظاهرة جديدة في الجرائم المرتبطة بالمعاملات البنكية من خلال سرقة القن السري واستخدامه في سحب الأموال المودعة بطريقة غير قانونية، ما أدى إلى تكبيد المؤسسات المصرفية وشركات تحويل الأموال خسائر مالية.

ومن جهة أخرى، أعلن اضريس عن بروز ظاهرة جديدة تتجلى في الاعتداء على رجال الأمن، سواء أثناء تفريق المظاهرات والاحتجاجات، أو تطبيق القانون في محاربة البناء العشوائي، إذ يتعرض كل يوم ثلاثة من رجال الشرطة للاعتداء الجسدي، وأيضا اللفظي، مؤكدا أن وزارة الداخلية اتخذت قرار عدم التسامح مع الذين يتسببون في الاعتداءات على الأمن الضامن للاستقرار وحماية الممتلكات.

وتضمنت الصفحة الأولى للجريدة عناوين أخرى “الملك يتخلى عن البروتوكول في عكاشة”، و”خاص: ثمن الحصانة.. السر المدفون”، و”أربعة خروقات قانونية بجمع الرجاء”، و”اعتقال مغربي ضمن شبكة دولية للمنشطات”، و”اتهام الداخلية بالتزوير لتفويت عقار”، و”المنصوري: أغلب الأسئلة البرلمانية عبث”.

سيارة للقوات المساعدة تهرب “الحراكة”

أما «الأحداث المغربية» فأشارت إلى أن المفاجأة كانت بحجم الفضيحة، بعدما كشفت الأبحاث الجارية حول عملية التهجير السري، التي تم أحباطها مؤخرا بميناء طنجة المتوسط، عن استعمال سيارة القوات المساعدة في نقل المرشحين وإدخالهم إلى الميناء من أجل مساعدتهم على «الحريك».

مصالح ولاية أمن طنجة، تمكنت أول أمس الثلاثاء، من إيقاف عنصر آخر من أفراد القوات المساعدة العاملة بمنطقة ميناء طنجة المتوسط، ظل موضوع مذكرة بحث.

وجاء في باقي العناوين “مشهد إنساني من داخل سجن عكاشة”، و”سلطات تطوان تتخلص من الملصقات التكفيرية وتفتح تحقيقا”، و”49,14 من المرشحين يحصلون على الباك”، و”اعتقال مغربي في الولايات المتحدة لاتهامه بالتخطيط للانضمام لداعش”، و”وزارة الصحة: ماراج حول مادة النخدير هالوتان غير صحيح”، و”مجلس النواب يصادق على قانوني الصحافة والنشر ومجلس الأسرة والطفولة”، و”صحيفة لوموند تكشف تورط لافارج الفرنسية في عمليات تمويل داعش”، و”الجواهري: حافظنا على سعر الفائدة المرجعي 2,25 في المائة والأمطار دفعتنا لمراجعة توقعاتنا للنمو”.