كود///

وقفت “كود” خلال جولتها الصحفية في الجرائد الوطنية الصادرة يومي السبت والأحد (11/12 يونيو 2016)، على مجموعة من العناوين البارزة.

 خمس سنوات لموثقة ابنة مسؤول قضائي

نبدأ مع “الصباح” التي أكدت أن المحكمة الابتدائية بالرباط، أدانت أخيرا، موثقة سابقة بخمس سنوات سجنا، وقضت في حقها في الملف الأول المتعلق بخيانة الأمانة بعقوبة ثلاث سنوات حبسا، وبتعويض مالي قدره ملياران لفائدة شركة عقارية، كما قضت في حقها بسنتين حبسا في ملف ثان يتعلق بإصدار شيكات بدون رصيد.

وقضت المحكمة بتعويض ضحايا آخرين بمليوني درهم، بعدما باءت كل محاولات الصلح بالفشل بعد أربعة أشهر ونصف من التقاضي أمام قضاة الجنحي التلبسي، الذين ارجؤوا الملف أزيد من 14 مرة قصد تسوية مشاكل الموثقة مع زبنائها، إذ اقترحت عليها الشركة العقارية التنازل لها في المطالب المدنية، مقابل استرجاع دزء من الأموال التي استولت  عليها فور تقديم التنازل.

وجاء في باقي العناوين “لحوم أمريكية فاسدة تغزو أسواق الريف”، و”اعتقال شرطيين سرقا محجوزات”، و”ملف: المغاربة ورمضان.. سوء الفهم”، و”الصبيحي: انتهى زمن الريع الثقافي”، و”شباط: حزبنا لن تقتله الطفيليات”، و”الولاة يحيلون ملفات جديدة لبرلمانيين فاسدين”، و”دراسة تفضح فساد الاستشارات العمومية لحكومة بنكيران”.

الرميد فشل في تجريم الإثراء غير المشروع ومجلس الحكومة أفرغ النص من روحه

وأفادت “أخبار اليوم” أن وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، فشل في الدفاع عن المادة 8ـ256 من مشروع القانون الجنائي، التي تقول إنه يعاقب بالحبس من سنة إلى 5 سنوات كل موظف ثبت أن ذمته المالية أو ذمة أولاده القاصرين “عرفت زيادة كبيرة وغير مبررة مقارنة بمصادر دخله المشروع، ولم يدل بما يثبت المصدر المشروع لتلك الزيادة”.

مجلس الحكومة، الذي انعقد أول أمس الخميس، أدخل تعديلات أسقطت العقوبات الحبسية، وجعلت الإثراء غير المشروع لا يهم جميع الموظفين العموميين، إنما يقتصر فقط على الموظفين الخاضعين للتصريح الإجباري بالممتلكات، وهذا يعني أن الموظفين المعنيين سيخضعون لتحقيقات المجلس الأعلى للحسابات.

وتضمنت الصفحة الأولى للجريدة عناوين أخرى “بنكيران: الخطيب كان سيوقف تجربتنا لو أصررنا على المشاركة في انتخابات 1997″، و”الحشيش المغربي في قلب فضيحة جديدة أبطالها أمنيون فرنسيون وإسبان”، و”مامدا تشرع في تعويض 24 ألف فلاح الأكثر تضررا من الجفاف”، و”تحت المجهر: قصة الود المفقود بين بنكيران والهمة”، و”12,6 من الأشخاص بدون سقف في كتالونيا مغاربة”، و”الملكية في ميزان دي إكونومست”، و”بلجيكا تسلم فرنسا الجهادي المغربي عبريني”، و”موازين يطيح بخطيب جمعة في مراكش”.

سبتة المحتلة.. ثغر التطرف والجريمة

وخصصت “الأحداث المغربية” جزء كبير من صفحتها الأولى لعنوان ملف أنجزته في صفحتين حول الوضع في سبتة المحتلة، مؤكدة أن الوضع الآني بالمدينة السليبة أصبح كابوسا يؤرق المغاربة السبتيين كما يهدد زوارها وروادها، وهو ما تستغله مجموعة من المنحرفين والفارين من العدالة، للاعتداء على الأشخاص والقيام بعمليات سلب ونهب بلا عقاب، ناهيك عن تصفية الحسابات بين كبار المافيات بالمنطقة، التي أصبحت خطرا حقيقيا قد ينتقل للمغرب وخاصة المدن المتاخمة لسبتة المحتلة.

بالإضافة إلى عناوين أخرى “المغربي أشرف السكاكي.. أشهر هارب من السجون عبر العالم”، و”الحكومة تؤجل المصادقة على قانون التشغيل بالكونطرا والنقابات تطالب بسحبه”، و”جلالة الملك يدشن مرافق صحية بالرباط لفائدة المصابين بالألزهايمر والشلل الدماغي”، و”حزب الاستقلال يعقد مجلسا وطنيا استثنائيا”، و”العدالة والتنمية ينفي استفادة برلمانييه من دعم الدولة لأداء الحج”.