كود:

وقفت “كود” خلال جولتها الصحافية في الجرائد الوطنية الصادرة يوم الاثنين (08 يناير 2018)، على مجموعة من العناوين البارزة.

برلماني: وزراء دخلوا القبة سكارى

أفادت “الصباح” أن البرلماني عبد الحق حيسان، من الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، فجر قنبلة سياسية، تحمل في طياتها فضيحة كبرى، مؤكدا أن برلمانيين ووزراء في حكومتي عبد الإله بنكيران، وسعد الدين العثماني، دخلوا قبة البرلمان في حالة سكر، دون أن يكشف عن أسمائهم، وانتماءاتهم النقابية أو الحزبية.

وظهر حيسان، في شريط فيديو يؤكد الفضيحة، وحينما سألته الجريدة، رد بالإيجاب، مؤكدا حدوث هذا السلوك النشاز، الذي ظل طي الكتمان، لأن رئيس مجلس المستشارين لم يوجه تنبيها إلى هؤلاء الذين أخطأوا.

وجاء في باقي العناوين “وحش النساء يظهر بالبيضاء”، و”الثلوج تعزل 22 إقليما”، و”ملف: الجامعة بـ‘‘الفلوس‘‘.. سيف ذو حدين”، و”ديون بـ25 مليار تبعثر جمع الرجاء”، و”ولاة وعمال في كف عفريت”، و”لوائح دعم الفقراء مهددة بالاختراق”.

“مجانية التعليم” تحرج العثماني وتفجر أزمة داخل البيجيدي

كشفت “أخبار اليوم” أن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، يواجه أزمة جديد داخل حزبه، بسبب توجه حكومته إلى فرض رسوم تسجيل في التعليم العالي والثانوي. ومنذ أن عرضت الحكومة مشروع القانون الإطار، الذي ينص على فرض رسوم على “الأسر الميسورة”، بدأت ردود الفعل الرافضة تتوالى داخل الحزب، عبد الإله دحمان، الكاتب العام للجامعة الوطنية لموظفي التعليم، التابعة للاتحاد الوطني للشغل، الذراع النقابي للبيجيدي، قال للجريدة إن نقابته ترفض “ضرب مجانية التعليم”، متوعدا بمواجهة هذا المسعى، معتبرا أن فرض رسوم التسجيل “مغامرة ستعمق أزمة المدرسة والجامعة”.

وتضمنت الصفحة الأولى للجريدة عناوين أخرى “الملك يمهد الطريق لوضع الأوقاف تحت مجهر المحاكم المالية”، و”غوتريس يلجم البوليساريو بعد تهديداتها المسلحة”، و”الثلوج تعزل المواطنين في المناطق الجبلية”، و”تحقيق جديد ضد كلينتون يهم المغرب”، و”تغييرات واسعة في صفوف الولاة والعمال تنتظر عودة الملك”، و”نار وغضب.. أسرار ترامب المحرجة”، و”من هم انفصاليو الريف في أوروبا الذين صدرت في حقهم مذكرة اعتقال؟”، و”هدية جديدة للأفارقة”، و”متابعة زيان بسبب رسالة الزفزافي”، و”لفتيت في مكان العثماني”، و”الرجاء.. المديونية تقفز إلى 250 مليون درهم”.

البارابول والزرابي ممنوعة في واجهات العمارات

أكدت “الأحداث المغربية” في موضوع تحت عنوان “البارابول والزرابي ممنوعة في واجهات العمارات”، أنه لم يعد من المسموح به تثبيت الأجهزة المستقبلية للبث التلفزي، كالهوائيات أو الصحون، في واجهات المنازل والعمارات والشرفات. وجاء ذلك، وفق ما نصت عليه المادة 13 من مرسوم وزاري دخل حيز التنفيذ يوم الاثنين الماضي فاتح يناير الجاري، ونشر في العدد الأخير من الجريدة الرسمية، بعد أن تدارسه سابقا المجلس الحكومي في اجتماعه ليوم 28 شتنبر الماضي.

المرسوم المذكور نص على وجوب الحرص على التناسق الجمالي للمنازل، خاصة في الأشغال التي تخص عناصر المنظر الخارجي، كالنوادي والستائر وقضبان الدعم والشرفات، وبصفة عامة كل الأجزاء المرئية من الخارج.

وجاء في باقي العناوين “7 تدابير لمواجهة البرد القارس”، و”بنعبد الله عاجز عن تقديم بروفيلات وزارية”، و”هزيمة ثانية للبوليساريو في الكركرات”، و”انفجار بسجن رأس الماء بفاس”، و”الحراكة يغيرون على مليلية”، و”ضحيتان جديدتان للبيدوفيل الفرنسي”، و”نار وغضب يزلزل البيت الأبيض”.