الرئيسية > جورنالات بلادي > جورنالات بلادي: مغاربة عالقون كيسعاو.. و”كورونا” قاست الحرس الملكي ومخالطيهم
06/05/2020 21:30 جورنالات بلادي

جورنالات بلادي: مغاربة عالقون كيسعاو.. و”كورونا” قاست الحرس الملكي ومخالطيهم

جورنالات بلادي: مغاربة عالقون كيسعاو.. و”كورونا” قاست الحرس الملكي ومخالطيهم

كود//

كيف العادة، “كود” دارت جولة على الصحف الصادرة يوم الخميس 7 ماي الجاري، وجابت أهم الأخبار:

العالقون بالخارج … “البدون”

البداية مع يومية “الصباح” التي أوردت أن مغاربة عالقون في الخارج، وصفوا أنفسهم بمواطنين “بدون” (لا جنسية لهم كما في بعض الدول الخليجية)، في غياب أي إجراء من المسؤولين يبعث روح الأمل فيهم، علما ألا ذنب لهم سوى وجودهم خارج بلدهم وقت ظهور وباء كورونا.

وكشف “ب. و”، أحد العالقين في فرنسا، في اتصال مع “الصباح”، معاناتهم قائلا: “في الوقت الذي ينام المسؤولون في منازلهم، ويحضنون أطفالهم، فإن العالقين تكالبت عليهم جميع الإكراهات والمشاق، بعيدا عن أفراد أسرهم في ظروف كارثية تثير الشفقة، إذ يعيشون التعاسة بتفاصيلها، خاصة في هذا الشهر الفضيل، حتى أن منهم من يتسول للحصول على الوجبات الغذائية أو الملبس، ويمدون أياديهم لإنقاذ أنفسهم من الهلاك، ناهيك عن إصابتهم بأمراض نفسية، مثل الاكتئاب واليأس وفقدان الثقة”. وأوضح المتحدث نفسه أن العالقين واعون بأن الجائحة غزت العالم، وجل الشعوب تعاني الأوضاع نفسها، لكن حكومات دولهم سارعت لإجلائهم مهما كان عددهم، وبعضها يتوفر على الإمكانيات المالية، منها فرنسا التي أجلت 160 ألف شخص، وألمانيا 90 ألف شخص، ودول تقارب المغرب اقتصاديا واجتماعيا، مثل السنغال وتونس وموريتانيا، حرصت على أن تشمل رعاياها بكل الإجراءات، بدءا بالفحص المخبري إلى المصاحبة الصحية، ثم الرعاية المركزة إن تطلب الوضع ذلك، أو العودة إلى بيوتهم وفق شروط الحجر الصحي.

وفي السياق نفسه، عالقون في الخارج عن تنظيم، الإثنين المقبل، وقفات احتجاجية إنذارية أمام القنصليات المغربية بمختلف دول العالم.

كورونا يضرب جهة العاصمة.. ظهور بؤر وبائية للمئات من عناصر الحرس الملكي ومخالطيهم

نمر إلى يومية “العلم” التي أوردت أن  ساكنة عدة أحياء بالرباط وسلا وتمارة، تعيش هذه الأيام، على وقع اكتشاف بؤر عائلية متفرقة لحالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد. ويخص الأمر حسب مصادر “العلم”، أزيد من 600 عنصر من الحرس الملكي ومخالطيهم، من بينهم 130 إصابة مؤكدة تتلقى العلاج حاليا بالمستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط، بينما يعالج مخالطوهم في المستشفى الإقليمي مولاي عبد الله بسلا ومستشفيات الرباط وتمارة.

ومن بين أحياء سلا التي تم إغلاق أجزاء منها بسبب إصابة أحد عناصر الحرس الملكي المقيم هناك والاشتباه في مخالطيه، حي الشيخ المفضل وتحديدا شارع الثوب الشهير، الذي تم إغلاقه بالحواجز الحديدية ووضع عناصر من القوات العمومية لمراقبته. غيرَ أن شهادات من هنا أكدت لـ”العلم”، أن المحلات التجارية مغلقة بالفعل، لكن عموم الباعة انتقلوا للأزقة المجاورة، مكررين مشاهد الاكتظاظ والعشوائية وغياب إجراءات الوقاية من انتشار الوباء.

ومن الأحياء المعنية كذلك، تجمع عمارات سكنية يسمى “ديور تواركة”، يقع بين حيي تابريكت والسلام، حيث أكد لـ”العلم” شهود من السكان إصابة عنصر من الحرس يقيم بإحدى هذه العمارات، مما اضطر القوات العمومية إلى تطويق الحي بالحواجز الحديدية.

موضوعات أخرى

02/06/2020 10:00

خاص.. القايدة حُورِيَة الشخصية الأكثر تأثيرا عند المغاربة في حوار مع “كود”: استفدت من دروس فالتدبير العسكري وكنت مع أول فوج نسائي فالإدارة الترابية وها شنو هو طموحي الآن -تصاور ما دايرينش ديالها

02/06/2020 09:30

واش بصاح سوق الجملة دالخضرة ولى “بؤرة” لكورونا فيروس؟ مصدر ل”كود”: كاينة مبالغة كبيرة وراه لحد الان كاين 6 حالات فسوق فيه 30 گطار ويقدر يدخلو 50 الف فنهار واحد